قال تقرير مالي، أمس: إن أسعار النفط الحالية قرب مستوى 65 دولارًا تفوق المستهدف في الميزانية السعودية للعام الحالي بنسبة 11%، مشيرًا إلى أن تقدير الميزانية لسعر النفط عند 56 دولارًا يعني زيادة في الإيرادات المتوقعة للعام الحالي، ويدعم الإصلاحات الحكومية.

وتوقع التقرير الصادر عن مؤسسة الراجحي المالية، أن يؤدي ذلك إلى تحسن في أداء قطاعات البنوك والأسمنت والعقارات والإنشاءات، على المستوى المتوسط، لا سيما في ظل الاهتمام باستقطاب استثمارات أجنبية جديدة إلى السوق، وذلك في إشارة إلى الجولة الراهنة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد بالخارج، وتخطيط سوق الأسهم لرفع حصة الأجانب من 4 إلى 25%

.

وتوقف التقرير عند بعض المؤشرات المالية الجيدة في العام الحالي، ومنها: البطء في إصدار السندات المالية المقومة بالدولار، وتحسن السيولة، مما أدى إلى إيقاف العمل باتفاقات إعادة الشراء لآجل 7 أيام، و28 يومًا و90 يومًا؛ لانتفاء الحاجة إليها. ولفت التقرير إلى انخفاض كلفة الإقراض مقارنة بالعامين الماضيين.

وتؤكد المملكة ضرورة الالتزام باتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2018، والعمل وفق آلية جديدة بدءًا من العام المقبل؛ لضمان استمرار دعم الأسعار.