كشف مدير عام بنك التنمية الاجتماعية إبراهيم الراشد، عن مشروع مطروح على طاولة مجلس الشورى في خطواته النهائية لإقرار لائحة دعم الأسر المنتجة، وسيتم الرفع بها إلى مجلس الوزراء لاعتماده، مشيراً إلى أن هذه اللائحة تتضمن الرخص وتنظم أعمال الأسر المنتجة بشكل كامل.

وأكد الراشد خلال تصريحه عقب تدشينه، أمس جائزة «ثمر» لتحفيز مشروعات الأسر المنتجة للنمو، والاستدامة، أن البنك يعمل مع الجمعيات الخيرية، والمؤسسات ضمن مسار مشروعات متناهية الصغر، والأسر المنتجة قبل التمويل، في تقييم مقدرة الأسر المنتجة في إدارة أعمالها، مشيراً إلى أن المشروعات المتعثرة للأسر المنتجة يقدم لها مساعدة استشارية وفترة سماح للسداد إضافية.

وقال إن إطلاق جائزة «ثمر» من شأنه تحفيز وتمكين الأسر المنتجة من الانخراط في السوق المحلي والمساهمة في توسيع واستدامة تلك الأعمال بما يعزز دورها الاستثماري، في دعم اقتصاد المملكة والمشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية 2030، للوصول لاقتصاد مزدهر يسهم فيه مجتمع المملكة، مؤكداً أن هذا القطاع هو قطاع واعد وحيوي، ويعول عليه الكثير في من المخرجات سواء على صعيد التمكين الاقتصادي وخلق الوظائف والاستقرار الاجتماعي.

كما أفاد بأن إطلاق هذه المبادرة يهدف إلى إبراز أدوار الجهات الراعية في خدمة المستفيدين من أصحاب المشروعات متناهية الصغر، لمنح مزيد من فرص الدعم المالي وغير المالي لهذا القطاع الهام والحيوي، بالإضافة إلى تمكين الأسر المنتجة وتطوير أعمالها ورفع الوعي بجهود الجهات المعنية ومقدمي الخدمات النوعية لهذا القطاع. فضلاً عن تسليط الضوء على قيمة الأعمال الحرة وأهمية تنوع مصادر الدخل وخلق فرص العمل الجديدة.

وسوف يتم استقبال المشاركات ونشر الأفكار المميزة عبر منصة ثمر التفاعلية (www.Thamar.gov.sa) التي تم تطويرها لإدارة العلاقة مع المحكمين ولتصفية المشاركات واختيار الأفضل منها بناءً على معايير نوعية تشمل الجدوى الاقتصادية، الريادة الاجتماعية والقيمة المضافة والابتكار. كما سيتم إدراج أصحاب الأفكار والمشروعات المرشحة في برنامج تدريبي مكثف مقدم من قبل مركز دلني للأعمال التابع للبنك وذلك لمساندتهم في تطوير أفكارهم وتمكينهم من إدارة مشروعاتهم باحترافية. ويلي ذلك اختيار 5 فائزين من مسار الأفكار و 5 فائزين من مسار المشروعات، إضافة إلى مسار الجهات الراعية ومنظومة مقدمي خدمات سلاسل القيم والدعم اللوجستي.