وقعت أرامكو اتفاقًا أوليًا أمس مع رويال داتش شل للسعي إلى فرص في قطاع الغاز العالمي في إطار خطط السعودية، لتنويع اقتصادها قبيل الإدراج المزمع لأرامكو، وجرى توقيع مذكرة التفاهم في لندن بين شركتي الطاقة أثناء الزيارة الرسمية التي يقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى المملكة المتحدة، وستتضمن تطوير مشروعات في قطاع المنبع وأنشطة تسييل الغاز.

وأبلغ الرئيس التنفيذي لشركة شل بن فان بيوردن بعد مراسم التوقيع «إنها مناقشة بدأت منذ بعض الوقت، والآن وقعنا مذكرة للعمل على مشروعات للغاز من المنبع إلى المصب في أرجاء العالم وفي السعودية، سيتم الإعلان عن مشروعات محددة في الوقت المناسب»، وفي العام الماضي، قالت مصادر بقطاع النفط والغاز: إن السعودية ناقشت مع شركات نفطية دولية فرصًا لمشروعات للغاز داخل المملكة وخارجها.

وتهدف المملكة في الأجل الطويل إلى زيادة استخدام الغاز في تشغيل محطات توليد الكهرباء المحلية، وبذلك تخفض كميات النفط التي تستخدمها في تشغيل محطات الكهرباء بما يتيح لها كميات أكبر من الخام للتصدير، وقد تساعد توسعة محفظة أرامكو للغاز داخل المملكة وخارجها في زيادة قيمتها، لأنها تحقق إيرادات من التصدير أعلى من بيع النفط بأسعار محلية منخفضة، والسعودية هي خامس أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وقال وزير الطاقة خالد الفالح: إن ارامكو مهتمة بالاستثمار في المشروعات الدولية لأنشطة المنبع.