أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكمًا ابتدائيًا بالسجن 20 سنة بحق مواطن كفر الدولة وشرع في تشكيل خلية إرهابية تستهدف رجال الأمن وتفجير أنابيب النفط واستهداف قوة طوارئ الرياض، مستخدما العنصر النسائي.

وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بسجنه مدة 20 سنة تبدأ من تاريخ إيقافه، ومصادرة جهاز الحاسب الآلي المحمول المضبوط معه وإغلاق حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي.. ومنعه من المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة المعلوماتية والانترنت بأي مشاركة كانت حفظًا له وللمجتمع ومصادرة الأوراق المضبوطة معه ومنعه من السفر خارج هذه البلاد مدة عشرين سنة تبدأ من خروجه من السجن بعد اكتساب الحكم القطعية.

التهم التي وجهت للإرهابي

انتهاجه المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة

تكفيره ولاة الأمر ورجال الأمن بهذه البلاد

دعوته للخروج على ولي الأمر واعتقاده وجوب قتل رجال الأمن

خلعه البيعة التي في عنقه لولي الأمرومبايعته زعيم داعش

شروعه تكوين خليه إرهابيه بهدف القيام بعمليات إرهابية

محاولة تفجير أحد أنابيب النفط واستهداف مقر قيادة الطوارئ بالرياض

رصد واستهداف رجال الأمن وتجنيده أحد الأشخاص وإحدى النساء

إنشاؤه مواقع على الإنترنت للترويج لأفكار التنظيمات الإرهابية

إنتاجه وإعداده وتخزينه وإرساله ما من شأنه المساس بالنظام العام

التهديد بتنفيذ عمليات إرهابية في مدينة الخبر والدمام

امتداح وتأييد التنظيمات الإرهابية في الداخل والخارج

الاعتراض على الأحكام الصادرة والمنفذة على بعض عناصر الفئة الضالة

نشر صور أسلحة ومتفجرات وأحزمة ناسفة لغرض زعزعة الأمن

انضمامه عبر أحد برامج التواصل الاجتماعي إلى مجموعة مؤيدة لداعش