كان وما زال المحافظون في بريطانيا الأقرب فهمًا، والأكثر حنكة ومعرفة بشؤون الشرق الأوسط، فعلى مدى نصف قرن من الزمن، وبعد حرب السويس تحديدًا انتهج حزب المحافظين نهجًا جديدًا يغلّب المصلحة الذاتية على المصالح الآنية الأخرى ومنها عدم الانصياع للوبي الصهيوني، الذي لا ينكر وجوده في بريطانيا. فمنذ أن تولى هارولد ماكميلان

Harold

Macmillan رئاسة الوزراء 1956م خلفًا لأنتوني إيدن Anthony Eden الذي استقال بعد فشل العدوان الثلاثي على البلد العربي مصر، ثم مجيء شخصيات معتدلة في المنصب نفسه، مثل اللورد دوقلاس هوم Alec Douglas-Home ، وإدوارد هيث Edward Heath، وجون ميجر John Major، وديفيد كاميرون David Cameron، وأخيرًا تيريزا ماي Theresa May. وعلى الرغم من أخطاء كامرون إلا إنه عند وفاة الملك عبدالله رحمه الله، اتخذ خطوة رمزية كبيرة والمتمثلة في تنكيس العلم البريطاني، وهذا لا يحدث في بريطانيا إلا لكبار الزعماء والشخصيات. وأجاب بنفس الإجابة التي أجابت بها تيريزا ماي عندما سألها جيرمي كوربن Jeremy Corbyn

أسئلة تتعلق بالزيارة التاريخية للأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا، فأجاب كاميرون وماي بأن السعودية قدمت خدمة كبيرة لبريطانيا في المجال الأمني، وجنبت مئات البريطانيين الكثير من الحوادث الإرهابية، والفضل في ذلك يعود إلى التنسيق الأمني بين السعودية وبريطانيا.

إن زيارة سمو ولي العهد برهنت على أنه يحمل فكرًا مستنيرًا ووسطيًا ومعتدلاً، إضافة إلى التسامح الذي يطبع شخصيته، وجميعها من سمات الحضارة الإسلامية الأصيلة، بعيدًا عمّا شاب تلك الحضارة من رؤى متشددة ومنغلقة وبعيدة عن مقاصد الشرع الحنيف.

وبزيارة سموه للكنيسة البريطانية الانجليكانية حيث قابل كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي Justin Welby

حيث اطلع على مجموعة مختارة من النصوص المبكرة عن الديانات المسيحية والإسلامية واليهودية، ومعلوم أن القرآن الكريم فيه من الشواهد والأدلة على الاعتراف بالديانتين المسيحية واليهودية في أصولهما؛ بل إن القرآن الكريم بوصفه الرسالة السماوية الخاتمة، ذكر عن قصص الأنبياء والمرسلين أكثر مما ذكره عن سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهذا يعطينا دلالة على أن ما قام به سمو الأمير محمد بن سلمان من انفتاح على الآخر دينًا وثقافة وفكرًا هو من الثوابت الأصيلة التي لا تحتمل التأويل، ولعل قيامه - جزاه الله خيرًا- بالبحث عن المخطوطة الأقدم للقرآن الكريم، والتي تحتفظ بها المؤسسات البريطانية ذات الصلة بالتراث الديني والإنساني، ونعني بها مخطوطة جامعة برمنغهام البريطانية، يعكس ذلك حرص سموه على إعادة التراث الإسلامي إلى موطنه الأصلي وهي بلاد الحرمين الشريفين.

ولقد سبق لكاتب هذه السطور أن أشار قبل أكثر من عام إلى هذه المخطوطة، في مقال نشر بملحق الأربعاء بهذه الجريدة، والموسوم «جامعة برمنغهام.. وهجرة النسخ الخطيّة الأقدم من القرآن الكريم»، حيث جاء فيه قول الكاتب: «تكشف جامعة برمنغهام Birmingham

البريطانية عما يمكن اعتباره برهانًا إلهيًا عن الحقيقة الأزلية لهذا الدّين الخاتم، وذلك بتقديمها معلومات مهمة عن مخطوطة قديمة من القرآن الكريم، ومكتوبة على جلد رقيق مستخلص من حيوان الماعز، وهو ما كان العرب يدوّنون عليه كتاباتهم»..

ثم يضيف الكاتب الدكتور حمدان: «إنّ الباحثين لم يلتفتوا إلى هذه النسخة الموجودة في جامعة برمنغهام على مدى قرن كامل من الزمن، وأنّها نسخة غير مجلّدة، وأنها تعود حسب رواية المحرر Ward

إلى القرن السابع الميلادي، ويذهب إلى أكثر من ذلك من حيث تاريخ نسخها فيذكر بأنه تمّ بين 645-668م».

وتأتي مبادرة سموه متسقة مع منزلة هذه البلاد المقدسة وحرصها على نشر التراث الإسلامي، الذي يحمل في طياته قيم الوسطية والاعتدال والتسامح والاعتراف بالآخر.