تحفظ الدفاع المدني بجدة على منطقة الحريق، الذي اندلع في مستودع مواد كيميائية بجدة أول أمس، كما حدد فريق التحقيق التابع لإدارة المدني بجدة نقطة بداية الحريق، بعد أن نجحت فرق الإطفاء في منع امتداده للمستودعات المجاورة.

وأكد المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة، العقيد سعيد بن سرحان الغامدي لـ»المدينة» أن تحديد نقطة بداية الحريق خطوة متقدمة في مجال التحقيق؛ ليتم بعدها تحديد المسببات التي أدت إلي اندلاعه، مشيرًا إلى أنه تم الاستعانة بخبراء الأدلة الجنائية، وخبير الحرائق؛ للعمل على كشف أسباب نشوب الحريق، مؤكدًا أن الدفاع المدني يتحفظ على منطقة الحريق، حتى الانتهاء من أعمال التحقيق.

طوق أمني

وقال العقيد الغامدي: «إن طبيعة الحادث ونسبة الخطورة من انبعاث الغازات السامة في محيط منطقة الحريق -نتيجة الاحتراق- استدعى وضع طوق أمني، بالتنسيق مع دوريات الأمن بالمحافظة والتي قامت على وجه السرعة بفرض الطوق الأمني وقامت بمنع الدخول أو الاقتراب من موقع الحادث».

«3» أنواع كيميائية

وأشار إلى أن فرق التدخل في المواد الخطرة التابعة للدفاع المدني باشرت أعمالها؛ لتحديد نوعية المواد المحترقة، ليتم من خلالها تحديد المواد المستخدمة في عمليات الإطفاء، واتضح لفرق التدخل أن المستودع المحترق، ومن خلال الغازات المنبعثة نتيجة الاحتراق؛ يحتوي على مواد كيميائية، شملت (انتر سيد «الفحم»، كلور تحلية المياه، صوديوم الفوسفات )، وعليه شرعت فرق الإطفاء في عمليات إخماد الحريق، مستخدمةً مادة الرغاوي؛ لتتمكن من السيطرة على بؤر اللهب داخل المستودع وإخماده.

منع الامتداد

وأوضح أن الحريق نشب في مستودع تبلغ مساحته 110 م2، يحاذيه مستودع يحتوي على مواد (كوبر سلفات CuSO4، الزنك، جلسرين، البوتاسيوم) في مساحة تبلغ 2500م2، ونجحت الفرق في كبح الحريق، والحيلولة دون امتداده للمستودع المجاور، مستخدمةً عمليات التبريد من خلال رش المياه المتقطع على جوانب المستودع.