تمكنت شرطة المدينة المنورة من إلقاء القبض على سائق بإحدى شركات تاكسي التطبيقات، كانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت مقطع فيديو يظهره في حالة تحرش بإحدى الفتيات من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة المدينة المنورة الرائد حسين القحطاني أنه منذ انتشار مقطع الفيديو عملت شرطة المنطقة وأجهزتها المختصة على تتبع الواقعة ومن قام بها، وتم التوصل إلى الفاعل، وتبين أنه مواطن في العقد الثالث من العمر، يقوم بنقل الركاب بسيارته الخاصة، حيث استغل ظروف تلك الفتاة.

وقال القحطاني إن شرطة منطقة المدينة المنورة تؤكد على اهتمامها وعزمها تتبع كل مخالف بحزم، من منطلق مسؤولياتها الأمنية والمجتمعية، وتحذر في الوقت نفسه من تسول له نفسه الإخلال بالأمن وانتهاك حرمات الناس أو الاعتداء عليهم.

ومن جانبه أوضح المحامي بشير البلوي إن المقطع المتداول والذي يظهر فيه شاب يتحرش بامرأة، يبدو من ردة فعلها أنها من ذوي الاحتياجات الخاصة، يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، وهناك مشروع لنظام مكافحة التحرش صدر به الأمر السامي الكريم من المنتظر أن يتم العمل به قريبًا. وتعتبر هذه الجريمة وما شابهها غريبة ومستنكره في أوساط المجتمع الذي يتكرس فيه الوازع الديني والمروءة ومكارم الأخلاق، ولا يصدر مثل هذا التصرف إلا من أشخاص فقدوا أبسط أبجديات الأخلاق الحسنة، وأوضح أن مثل هذه الجرائم تشملها عدة عقوبات تعزيرية رادعة لمثل هذه الممارسات المنبوذة، والجهات ذات الاختصاص لديها اهتمام كبير في تتبع مثل هؤلاء الأشخاص وإجراء المقتضى النظامي حيال ما قاموا به وإحالتهم للقضاء لينالوا جزاءهم الرادع.

وأشار البلوي إلى أنه مثل هذه القضايا يكون الجاني في مواجهة الحق العام بالإضافة إلى الحق الخاص الذي انتابه الضرر ولحقه الأذي نتيجة تلك الأفعال.

وكان نشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد أثاروا وسماً تحت عنوان (#نطالب_بالقبض_على_متحرش_أوبر)، عبروا خلاله عن استنكارهم الواقعة، وطالبوا بتطبيق أقصى العقوبة على المتحرش لإقدامه على هذا الفعل المشين الذي أساء لكثير من أبناء الوطن. وعبر المغردون عبر «تويتر» عن غضبهم، بعد أن وثقت فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة واقعة التحرش بها من قبل سائق سيارة أجرة تابع لإحدى شركات التطبيقات.