كشفت تقارير صحافية أن الشرطة الإنجليزية تحقق في تهديدات طالت زوجة الحكم مايكل أوليفر الذي قاد مباراة ريال مدريد ويوفنتوس الإيطالي في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، وأثار جدلا باحتسابه ركلة جزاء في الثواني القاتلة لصالح النادي الإسباني.

وقاد أوليفر (33 عاماً) مباراة الإياب على ملعب سانتياغو برنابيو في مدريد، وبعد تقدم الريال 3-0 ذهابا في تورينو، كان فريق اليوفي على وشك جر مباراة الإياب الأربعاء إلى وقت إضافي، بعدما تقدم بالنتيجة نفسها حتى نهاية الوقت الأصلي إلا أن أوليفر احتسب في الوقت الضائع، ركلة جزاء مثيرة للجدل لريال إثر عرقلة مدافع يوفنتوس المغربي المهدي بن عطية للوكاس فاسكيز .

.وأوردت هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» الأحد أن زوجة أوليفر لوسي التي تتولى تحكيم مباريات للسيدات، تلقت رسائل نصية على هاتفها النقال تتضمن تهديدا واساءات، بعدما نشر رقمها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حين أوقف العمل برقم الهاتف المذكور، تلقت لوسي رسائل تهديد وإساءة من قبل العديد من مشجعي يوفنتوس عبر مواقع التواصل أيضا.

وبحسب المصدر نفسه، تحقق الشرطة أيضا في تقارير عن قيام أشخاص بقرع باب منزل الزوجين أوليفر في أوقات مختلفة من الليل.