اصطدم حاتم خيمي رئيس الوحدة الجديد، في مستهل مهمته التي كلف بها لمدة سنة في رئاسة النادي، بأزمة تهدد أحلامه في تحقيق إنجاز لناديه، عقب عودته إلى الدوري السعودي للمحترفين؛ حيث تلقت أفراح الوحدة بالصعود ضربة موجعة، بصدور قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم، بحرمان الوحدة من التسجيل الموسم المقبل؛ بسبب مستحقات سابقة.

واعتبر خيمي أن صدور مثل هذا القرار في هذا التوقيت، يسلب فرحة الوحداويين بالصعود، خاصة أن العقوبة التي وقعت على الوحدة جسيمة جدًّا، مقارنة بالمخالفة التي صدرت بسببها، وهي عدم سداد 75 ألف دولار فقط لأحد المدربين السابقين.

رغم أن الضربة كانت موجعة، فور تلقي الرئيس الجديد خبر منع ناديه من التسجيل، لكنه رفض اليأس وتمسك بآمال النجاح، خاصة أن القضية مازال فيها درجة ثانية للتقاضي، بالاستئناف ضد القرار، وعليه سوف يحشد النادي كل طاقاته لكسب الاستئناف.

وعول خيمي في تصريحات له على وقفة المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس غدارة الهيئة العامة للرياضة، الذي لا يرضى بغير النجاح بديلًا، وسوف يقدم كل العون للنادي؛ حتى يكسب الاستئناف، ويبدأ موسم العودة لدوري المحترفين بداية طبيعية، تمكنه من تسجيل لاعبين جدد، حتى يستطيع أن يقارع الكبار والاستمرار في دوري المحترفين.