قالت الجمعية الفلكية بجدة: إن القمر وصل مرحلة المحاق (الاقتران)، منهيًا دورة اقترانية حول الأرض ومبتدئًا دورة اقترانية جديدة، أي شهرًا اقترانيًّا جديدًا.

وأضافت أنَّ الاقتران أحد منازل القمر، ويعني اجتماع الشمس والقمر على ارتفاع واحد في السماء، أي عندما يقعان على خط طول سماوي واحد، ويكون القمر على وشك الانتقال من غرب الشمس إلى شرقها، وهو حدث عالمي يتم في لحظة واحدة بالنسبة لجميع أرجاء الأرض.

وبعد الاقتران بساعات عدة تحدث مرحلة تسمى "الإهـلال"، وتعني رؤية الهلال الجديد بعد اقترانه مع الشمس، وخروجه من المحاق، وابتعاده مسافة كافية عن الشمس؛ لظهور النور على سطحه.

وأكدت الجمعية أن مدار القمر يجعله يكمل دورة واحدة حول الأرض مرة كل 4 أسابيع، وتكون النتيجة "دورة أو جهة" من المحاق والتربيع الأول والأحدب المتزايد والبدر المكتمل والأحدب المتناقص والتربيع الأخير، والعودة إلى المحاق مرة كل 29 يومًا ونصف اليوم.