زار وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد مساء أمس الأديب الأستاذ عبدالفتاح أبو مدين بمنزلة بجدة، وذلك بمناسبة اختياره شخصية العام الأدبية لعام 1439، بحضور رئيس مجلس إدارة نادي جدة الأدبي الدكتور عبدالله السلمي، ومجموعة من أعضاء مجلس الإدارة والجمعية العمومية بالنادي.

وأبدى الدكتور العواد سعادته بزيارة أحد رموز الأدب بالمملكة، مثنيًا على ما قدمه الأستاذ أبو مدين خلال مسيرته الأدبية بصفته واحدًا من رواد العمل المؤسسي الثقافي في المملكة، ودوره في نادي جدة الأدبي كرئيس ذهبي، مشيدًا بما قدمه أبو مدين من مؤلفات تجاوزت 16 مؤلفًا.

وأكد وزير الثقافة والإعلام أن الوزارة مستعدة لإقامة الفعاليات والندوات الثقافية التي تبرز العمل الذي قام به أبو مدين، وأن الوزارة على استعداد لإقامة حفل تكريم يليق به، كما أشاد باختيار أبو مدين شخصية العام الأدبية، وهذا اقل ما يقدم له.

وتحدث الدكتور العواد عن الأندية الأدبية ودورها، وأهمية أن تكون هذه الأندية كالمراكز الثقافية، تقدم ما يجذب كل شرائح المجتمع، وتطرّق للعديد من القضايا التي تهم الشأن الثقافي في كافة المجالات من أدب وسينما ومسرح وفنون، مؤكدًا أن الوزارة ماضية في خطواتها لخدمة كافة الأطياف الثقافية والفنية، وفي نهاية زيارته تجول الدكتور العواد في مكتبة أبو مدين، واطلع على ما تحتويه من كتب وإصدارات، وأشاد بما تحتويه، واعتبرها كنزًا بما تضمه من كنوز.