افتتح الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مؤسس ورئيس مؤسسة التراث الخيرية مسجد المعمار بجدة التاريخية بعد انتهاء مشروع ترميمه، بحضور الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، والأمير سعود بن عبدالله بن عبد العزيز،والأمير الدكتور بندر بن سلمان، والذي تم تأهيله وترميمه على نفقة وقف مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخيرية، ضمن برنامج إعمار المساجد التاريخية الذي تنفذه الهيئة بالشراكة مع وزارة الشؤون الاسلامية ومؤسسة التراث الخيرية.

وأعلن رئيس السياحة افتتاح مسجد الحنفي التاريخي بجدة التاريخية العام المقبل والذي يجري ترميمه على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ـ.

وأوضح سموه أن خادم الحرمين أعطى جل اهتمامه بالمساجد عموما وبالمساجد التاريخية على وجه الخصوص في الدرعية التاريخية وجدة التاريخية وغيرها من المواقع على امتداد المملكة، مؤكدا أن خادم الحرمين أعطى الأولوية للمساجد التاريخية في أعمال العناية بالتراث الحضاري.

كما لفت رئيس للسياحة إلى تعديل مسمى برنامج العناية بالمساجد التاريخية، إلى مسمى برنامج إعمار المساجد التاريخية، وأوضح أنه تم حصر أكثر من 3 آلاف مسجد تاريخي وأن أعمال الترميم جارية في نحو 200 مسجد في جميع مناطق المملكة منها نحو 10 مساجد في جدة التاريخية

واضاف: سيأتي اليوم القريب لنرى جميع منازل جدة التاريخية قد تم ترميمها بالكامل.