كشف عدد من القادة الأمنيين للقوات المشاركة في مهمة أمن العمرة عن إدخال طيران الأمن والطائرات من دون طيار «درون» للمرة الأولى في المهمة.

وأكد مساعد قائد قوات أمن العمرة لأمن الحرم المكي وساحاته اللواء محمد الأحمدي أن الخطة الأمنية خلال شهر رمضان المبارك تعتمد على ثلاثة محاور رئيسية، أمنية وتنظيمية وإنسانية.

وأكد الأحمدي خلال مؤتمر صحفي أمس بمشاركة قائد قوات الطوارئ الخاصة بالعاصمة المقدسة العميد ركن سليم الهُذَلِي وقائد مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة العقيد طارق الغبان وقائد دوريات الأمن بالمشاعر المقدسة العقيد محمد السهيمي، أنه سيتم منع كل من تظهر عليه سمات المرض النفسي من دخول الحرم.

ومن جانبه أوضح قائد قوات الطوارئ الخاصة بالعاصمة المقدسة أنه يتم منع دخول الأمتعة إلى ساحات الحرم المكي الشريف وناشد الزوار والمعتمرين بعدم الاستعجال بالخروج من المسجد الحرام لمدة 20 دقيقة حتى يخف الزحام.

فيما أشار قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة إلى وجود ٢٥٠٠ كاميرا تقوم بالرصد والمتابعة بالإضافة إلى إدخال طيران الأمن لأول مرة في مهمة أمن العمرة.

بينما كشف العقيد محمد السهيمي عن مشاركة 2400 رجل أمن ما بين ضباط وصف ضباط وفرد و1300 دورية أمنية واستخدام طائرة الدرون لأول مرة بالنسبة للدوريات الأمنية في شهر رمضان.