مواقف إنسانية كبيرة يقدمها رجال قوات الطوارئ الخاصة لمساعدة قاصدي بيت الله الحرام من المصلين والمعتمرين والزوار، إضافة إلى حرصهم على المحافظة على أمن واستقرار ضيوف الرحمن وتوفير الأجواء الإيمانية حتى يتفرغوا لأداء شعائرهم بكل أمن وأمان وراحة واطمئنان.

وتجولت عدسة "واس" في ساحات وأروقة المسجد الحرام لترصد تلك الجهود المقدمة أثناء استقبالهم ضيوف الرحمن القادمين لأداء الصلاة ومناسك العمرة بالابتسامة. مستشعرين عظمة هذه الخدمة التي يقدمونها لحماية أطهر بقعة في الكون، إذ يتسابقون على خدمة المعتمرين والزوار من خلال التوجيه والإرشاد وتنظيم دخولهم و خروجهم من المسجد الحرام باستخدام أقماع متنقلة وأشرطة تحذيرية لتحديد مسارات التحرك، بالإضافة إلى مكبرات الصوت المحمولة لتوجيههم، متناسين كل التعب والمشقة في مشهد يتكرر كل ليلة من ليالي هذا الشهر الكريم.

كما يقدّم رجال قوات الطوارئ الخاصة جهوداً كبيرةً في خدمة الزوار والمعتمرين خلال شهر رمضان المبارك، حيث يقوم أفراد هذه القوات المنتشرين في ساحات وأروقة المسجد الحرام بتسهيل حركتهم وتنقلهم والحفاظ على الأمن ومساعدة المحتاج وإرشاد الزوار والمعتمرين، وإدارة الحشود في الساحات المطلة على باب الملك عبدالعزيز وتوجيه المصلين إلى التوسعات والأدوار العلوية في حال امتلاء صحن المطاف.