من وراء الكواليس رصدت «المدينة» مشاهد مغايرة غير التي يراها الجميع ووقفت على نقاط أدهشت الكل لإنسانيتها تارة وجسارتها تارة أخرى. لم تخرج في رصدها كي تعد أرقام الجرائم التي ضبطتها دوريات الأمن بجدة قبيل الإفطار بـ90 دقيقة فقط بل لتلتقط صورًا لأبطال يقفون تحت لهيب الشمس في وقت نتوسد فيه نحن أسرة الراحة والهناء. لايفكرون في زوجة وولد بل في وطن يتربص به مجرم بسلاح.

جابت المدينة بعدستها أغلب الشوارع لتقف على المنظومة الأمنية الناجحة التي تحرك أبطالها بوازع من ضمير حيّ قبل قرار من مسؤول. انتشروا في كل مكان ورسخوا لفضيلة الأمان ونجحوا في جعل رمضان أكثر الشهور الآمنة عملا لا كلامًا. أمام الأسواق والبنوك وداخل الأحياء السكنية والتقاطعات الرئيسة تراهم كالدروع تحول دون الجرائم والسرقات ويقدمون الخدمات الإنسانية للصغار والعجائز والمسنين..جولتي بدأت في الرابعة والنصف عصرًا.. خرجت لأنقل الصورة بقلم كالكاميرا.. وأعاين الوجوه التي ترتسم على ملامحها تقاسيم القوة والسماحة في آن واحد.

من المقر

من مقرات الشمال والجنوب والشرق والغرب تنطلق دوريات الأمن بعد توجيه نموذجي ومنظم للفرق.. الكل يعرف مكانه ويستشعر مسؤوليته التي يمكن اختزالها في مفردة «الحفاظ على أمن الوطن وسلامة مواطنيه».ساعة صفر تنطلق فيها الفرق إلى المربعات المخصص لها لتتسلم كل فرقة موقعها بسلاسة وشكل تدريجي. كنا حريصين أن نضبط ساعاتنا مع ساعة الانطلاق الفعلي لنعاين حصاد الـ90 دقيقة التي بدأت الرابعة والنصف حتى آذان الصلاة..

طفل الـ12 عامًا

طفل الـ12 عامًا كان فاتحة جهود اليوم حيث أسقطت «الدوريات» اللص الصغير قبل ساعة من الإفطار في شمال المحافظة ومن بعد وقع اللص المتعارف على تسميته بـ «أبو مفك» والمحترف في كسر أبواب الشقق السكنية جنوب جدة مستثمرًا الساعات النائمة من اليوم، ليس هذا فقط بل أسقطت الدوريات وافدين بحوزتهما إقامات مزورة؛ ومع النجاح اللافت الذي رصدناه شمالا وجنوبًا كانت اللقطات الإنسانية الجميلة التي أبداها رجال الدوريات في حي الرويس بعد عثورهم على طفل تائه لم يتجاوز الـ 6 سنوات ليبدأ مشوار البحث عن ذويه ووقتما لم يتعرف عليه أحد تم تسليمه لقسم شرطة البلد.. ساعات جمعت بين الضبطيات الناجحة والإنسانيات الجميلة لتكتمل بالإثنين معًا منظومة نجاح أمنية إبداعية في شوارع جدة.

بائع الخمور

من مفاجآت الجولة سقوط بائع الخمور الذي استغل هدوء الشهر الفضيل ليروج لبضاعته في الأحياء وتحديدًا حيّ بريمان، حيث تمكنت دوريات الأمن من الإيقاع به وبحوزته 12 قارورة من العرق المسكر. المفاجأة تمثلت في الخط الأمني الإبداعي الذي جمع بين «الدوريات السريّة» التي رصدت خطى البائع لتبلغ الدوريات الرسمية بموقعه ومواصفات مركبته وما أن مرت لحظات حتى كان البائع في «قبضة الدوريات» وليتم تحريز ما بحوزته من مسكرات.

بائعون ومتسولون

لم تقف الجهود عند ضبط اللص واللحاق بالمخالف بل تمكنت الدوريات الأمنية بجدة من الإيقاع بعدد كبير من المتسولين ممن اتخذوا أرصفة الشوارع مكانًا لجلب الرزق بحيل الاستعطاف ولعل الأرقام التي تمكنا من الحصول عليها تؤكد بالدليل النجاح اللافت الذي حققته الدوريات والذي تمثل في ضبط ما يزيد على 1017 متسول ومتسولة من عدة جنسيات إضافة إلى 622 بائعًا جائلا خلال أيام الشهر الفضيل.

الضربات الاستباقية

الضربات الاستباقية الناجحة أكدت قدرة دوريات الأمن بجدة على دك معاقل الجريمة في لحظات قليلة، حيث جندت كافة طاقاتها البشرية والآلية لتقدم أعمالها الأمنية والإنسانية في كافة أحياء المحافظة -لافرق بين الشمال والجنوب والشرق والغرب- حتى شعر الجميع في مختلف الأحياء أن وراءهم رجالا لا تعنيهم إلا سلامة الوطن وأمن إنسانه. ولتمر أيام رمضان في أبدع صورة أمنية سجلتها جدة على مر السنوات الماضية.

التمر والماء

أجمل اللقطات واللحظات التي رصدتها عدسة المدينة في 90 دقيقة أسميناها «ساعات التمر والماء» هذه الساعات التي التقطتنا لها ألف صورة تتكلم. فالأبطال يحملون زناد النار في يد وزجاجات الماء في أخرى، ينشدون السلامة وينتظرون آذان الإفطار.. صور إبداعية كنا حريصين على التقاطها لتوثق أجمل لحظات الجهود الأمنية.. ففي الوقت الذي تمد فيه كل عائلة موائد الإفطار العامرة يكتفي هؤلاء بحبة تمر وقطرات ماء.. هذه هي بعض غنائم رصد التسعين دقيقة شرقًا وغربًا وشمالا وجنوبًا مع رجال لا همّ لهم إلا سلامة الوطن.

أبرز ضبطيات الـ90 دقيقة قبل الإفطار
  • اللص الصغير ناشل محفظة النقود.. ورد بلاغ في حي السلامة شارع اليمامة من مواطن سعودي أفاد عن سرقة محفظته من داخل سيارته غير المؤمنة، وأثناء وصول الدورية تم الاشتباه في طفل فلسطيني يبلغ من العمر ١٢سنة وبتفتيشه وجدت المحفظة معه وسلم المدعي والطفل إلى قسم السلامة
  • المزوران.. تم ضبط شخصين الأول يمني الجنسية والآخر إثيوبي الجنسية في حي الخمرة قبل لحظات من أذان المغرب؛ ليتم استيقافهم وعند إبراز هويتهما اتضح بأن الإقامات التي يحملونها مزورة، حيث تم تسليمهم إلى قسم النزلتين
  • أبو مفك.. ورد بلاغ من مواطن سعودي بحي القريات في شارع الملك خالد عن وجود شخص يقوم بتكسير باب شقته، وفور وصول الدورية الأمنية تم ضبط الشخص، واتضح بأن بحوزته مفك ويرجح بأنه بحالة غير طبيعية ليتم تسليمه بمحضر الضبط وبحوزته الأداة المستخدمة لقسم شرطة البلد.
  • بائع الخمر، اشتبهت إحدى الدوريات السريّة في مواطن سعودي داخل مركبة متوقفة عند مزارع بريمان وعلى الفور تم تمرير البلاغ إلى الدوريات الرسمية والتي قامت بوضع «كمين» عند إشارة حي بريمان» وبتفتيشه وجد بحوزته 12 زجاجة من العرق المسكر.