أعلنت القوات الحكومية اليمنية، فجر أمس، إحكام سيطرتها على منطقة «الجاح» بمديرية «بيت الفقيه «جنوبي محافظة الحديدة، ومقتل 50 مسلحًا حوثيًا خلال معارك شهدتها المنطقة.

جاء ذلك بحسب بيان صحفي صادر عن المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابعة للقوات الحكومية المدعومة من قوات التحالف العربي، وأوضح البيان أن قوات «العمالقة» تحت قيادة القائد العام للجبهة أبو زرعة المحرمي خاضت معارك ضد مسلحي جماعة الحوثيين، منذ الاثنين، في المنطقة المذكورة.. وأضاف أن «نحو 50 مسلحًا حوثيًا سقطوا قتلى بالمعارك الشرسة، والقصف الجوي الذي شنته مقاتلات التحالف»، دون أن يشير إلى الخسائر في صفوف قوات العمالقة.

الحسينية الهدف التالي

من جانبه قال قائد الكتيبة الرابعة باللواء الأول عمالقة رامي حزام:«القوات الحكومية تستعد لدخول مدينة الحسينية، شرق الجاح، تمهيدًا للسيطرة على مدينتي بيت الفقيه وزبيد»، وبحمد الله قمنا بعملية تمشيط وتأمين واسعة لمدينة الجاح، التي تكبدت فيها المليشيات خسائر كبيرة بالأرواح واستولينا على العديد من الأسلحة الخاصة بالحوثيين، بينها قذائف آر بي جي ورشاشات».. ونحن بإذن الله صامدون في الجبهات ونستعد لدخول مدينة الحسينية والحديدة.

دك مواقع المليشيا بكتاف

قال مصدر عسكري إن أبطال الجيش الوطني بإسناد مباشر من التحالف العربي تمكنوا من تحرير سلسلة جبلية كبيرة وفي مقدمتها جبل القناص الإستراتيجي وما جاوره في منطقة العطفين بمديرية كتاف شمالي صعدة. مشيرًا إلى أن تقدم قوات الجيش في جبهة كتاف مستمر حتى يتم القضاء على مليشيا الانقلاب الحوثي وتحرير كل شبر من وطننا الحبيب من العملاء».

وأكد أن المليشيا الانقلابية منيت بهزيمة كبيرة خلال المعارك التي دارت صباح أمس حيث أسفرت عن قتل ما يزيد عن خمسة من الانقلابيين بينهم قيادات إلى جانب أسر ستة آخرين وجرح العشرات واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والذخائر..لافتًا إلى أن المعارك لا تزال على أشدها، وسط حالة انهيار واسعة في صفوف مليشيا الحوثي الانقلابية.

عبدالملك الحوثي يتطاول على الرسول الكريم

تطاول زعيم مليشيات الحوثي الانقلابية، عبدالملك الحوثي، على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ووصفه بوصف لا يليق بمقام الرسول الكريم، الأمر الذي أثار موجة غضب في صفوف اليمنيين. ووصف الحوثي في خطابه الأخير «رسول الله بأنه كان رجل مشاكل». وعبَّر رواد التواصل الاجتماعي، عن استنكارهم لتعدي الحوثي على قدوة الإسلام والمسلمين