كشف تقرير تقني حديث عن تعرض 60%من المؤسسات والشركات في منطقة الشرق الأوسط لهجمات إليكترونية خلال الأشهر الـ 24 الماضية، مشددة على أهمية تفعيل الشراكات الأمنية للوصول لقطاع حماية أكثر تطوراً.

وقالت شركة سيكيوروركس المسؤولة عن التقرير إن الشركات الأمنية القوية تمثل القاعدة الأساسية لتعزيز أمن المعلومات في المنطقة خصوصاً مع سعي قراصنة الإنترنت بشكل متزايد إلى المساس بالبنية التحتية الرقمية المتنامية في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا.

وأشارت إلى سعى المجرمين الإلكترونيين بشكل متزايد إلى اختراق البنية التحتية المتنامية للشركات المحلية. ويعتقد ثلث قادة الأعمال في الشرق الأوسط أن الجرائم الإلكترونية تعد الاكثر إزعاجاً بالنسبة لمؤسساتهم خلال الأشهر الـ 24 المقبلة خاصة مع استمرارها في تقديم المزيد من الخدمات الرقمية على مدار الساعة.

وأشارت إلى سعى العديد من الشركات في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا للبحث عن شركاء موثوقين ضمن قطاع الأمن الإلكتروني ممن لديهم الخبرة في مجالات الأمن والامتثال العالمية لمواجهة أي تهديدات محتملة على مستوى الأمن السيبراني.