ونَحنُ عَلَى مَشَارِف العِيد، حَقٌّ عَلينَا استدعَاء الابتسَامة والضَّحِك والسّرُور. فالابتسَامَة فِي وجُوه العَابرين، قَبْل العِيد وأَثنَاء العِيد وبَعد العِيد، تُعتَبر بمَثَابة الإشَارَة الخَضرَاء؛ التي تَسمَح للنَّاس بالعبُور مِن مَكانِ الضَّحِك؛ إلَى مَنطقةِ السّرُور..!

والمُسلِم مَأمورٌ بأنْ يَلْقَى أَخَاه؛ بابتسَامةٍ ووَجهٍ طَلق، فقَد حَثَّ سيّدنا مُحمَّد -صلَّى الله عَليه وبَارك- المُسلِم عَلَى ذَلك؛ قَائِلًا: «تَبَسُّمك في وَجْه أَخِيك صَدقَة»، وقَد دَرسنَا هَذا فِي صفُوفنَا الابتدائيَّة، ومَع هَذا نَجد، أَنَّ الكَثير مِن الوجُوه التي نُقَابِلهَا، لا تُطبِّق الحَديث ولَا تَبتَسم، وكأنَّ بَينهَا وبَين الابتسَامَة خِصَام..!

حَسنًا ولَكن: هَل نَحنُ العَرَب الوَحيدُون فِي هَذا المضمَار؟ أَعنِي: هَل تَقليص الابتسَامَة وتَرشيدهَا؛ وإنفَاقهَا فَقَط عِندَ الحَاجَة، وإخرَاجهَا عِند اللّزُوم، عَادَة تَخصُّ العَرَب وَحْدَهُم؟.. هَذا سُؤالٌ كَبير، مِن الصَّعب التَّخرُّص بإجَابته. ولَكن قَبْل أيَّام، عَثرتُ عَلَى إجَابَةٍ، نَشرتهَا وكَالَات الأنبَاء تَقول: (إنَّ السُّلطَات الرّوسيَّة؛ بَدَأَت بتَدريب المُوظَّفين الرّوس عَلَى الابتسَام)؛ حَيثُ جَاء فِي ثَنَايَا الخَبَر:

(هُنَاك اعتقَادٌ دَائِم عَن الرّوس، أَنَّهم لَا يُحبّون الابتسَامَة، وبالفِعل يَبتَسم الرّوس أَقَل مِن مُمثِّلي الجنسيَّات الأُخرَى؛ إذْ لَا تُعَدُّ الابتسَامَة فِي المُجتَمع الرّوسي رَمزًا للمُجَاملَة، بَل تُعَامَل عَلَى أَنَّها تَعبيرٌ سَيئ عَن الشَّخص، وتُشير إلَى أَنَّه غَير مُؤدَّب وغَامِض، ولَا يَرغَب فِي التَّعبير عَن إحسَاسه الحَقيقي. ولَكن مَع وَشك انطلَاق فَعّاليَّات كَأس العَالَم، تَقوم عَديد مِن المُؤسَّسات والهَيئَات، كالسّكَك الحَديديَّة، والمَطَارَات، ومِترو مُوسكو، بتَدريبَاتٍ خَاصَّة، لتَعليم مُوظَّفيهَا أَنْ يَكونُوا أَكثَر تَهذيبًا وبشَاشَة، والابتسَام أَكثَر فِي وَجه الزوَّار الأَجَانِب، وتَقول: «إلينارا موستافينا»، عَالِمة نَفس تُشرف عَلَى التَّدريبَات: إنَّ الرّوس عَادَةً مَا يَبتسمُون؛ لهَذَا يَأتي الأجَانب إلَى بِلَادنَا، ويَعتَقدون أَنَّنا شَعب غَير وَدُود، لَكنَّنا نُريد أَنْ نُغيِّر هَذا الانطبَاع، وتَعليم النَّاس؛ أَنْ يُظهِرُوا الجَانِب الأَفضَل مِن روسيَا فِي كَأس العَالَم، الذي يُمثِّل أَهميَّة كُبرَى لَنَا).. انتهى!

حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!

بَقي القَول: يَا قَوم، الله الله بالابتسَامَة فِي الوجُوه؛ التي تَعرِفُون والتي لَا تَعرِفُون..!

وأَخيرًا أَقول: اليَوم يَخوض مُنتخبنَا الوَطني؛ أُولَى مُبَاريَاته فِي كَأس العَالَم، فلتَرفعُوا أَكفّكم مَعي إلَى السَّمَاء، ونَقول: اللَّهُمَّ انصر الأخضَر، اللَّهُمَّ انصر الأخضَر، اللَّهُمَّ انصر الأخضَر، آمين يَا رَب العَالَمين.