يقود وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة حملة على «الألعاب النارية»؛ حيث قال في تغريدة له على «تويتر»: أنصحكم بعدم شراء الألعاب النارية لأبنائكم.. لا تكونوا سببًا في إعاقة دائمة لأبنائكم تندمون عليها طوال عمركم.

بينما مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض فغرد: إذا كنت مصرًّا على شرائها لأطفالك.. هلا تكرمت علينا بتوقيعك الكريم.. أقر أنا الموقع أدناه بمعرفتي بأضرار ومخاطر الألعاب النارية، وأتعهد بتحمل المسؤولية كافة عن الإصابات الناتجة عن استخدام طفلي لها من إصابات العينين واليدين، وفقد للبصر والأعضاء.

تجدر الإشارة إلى أن الألعاب النارية أصبحت تشكل تهديدًا لسلامة الأطفال والشباب، وتسببت في السنوات الأخيرة في وفيات وإصابات وفقدان للعيون وبتر أطراف في الكثير من المناطق، كما أنها تسببت في أضرار اجتماعية واقتصادية مختلفة؛ نتيجة تسببها في إتلاف الممتلكات، واشتعال النيران في مواقع عدة.

وأصبحت الألعاب النارية تباع بشكل علني في الأسواق والمحلات التجارية أمام مرأى من الجهات ذات العلاقة، وسط تساهل من أولياء الأمور الذين يقومون بشرائها لأطفالهم، دون التفكير في عواقب الأمور..