اجتمعت أسرة كرة القدم في العالم بمدينة موسكو عاصمة روسيا، وشهد محيط «الكرملين» احتفالات جماهيرية من كل بقاع العالم.. المدينة تواجدت في قلب الحدث وتابعت احتفالات الجماهير السعودية التي كانت محطّ أنظار العالم في متابعة غير عادية باسم المملكة عالميًا، والأهازيج السعودية الجميلة كلها كانت حاضرة في الاحتفالية، وكل المنتخبات كان لها جماهيرها وهي تحتفل عشية الافتتاح، واللافت أن جماهير بيرو تتواجد بأعداد كبيرة، ولعل مباراة منتخبنا الودية أمام بيرو في سويسرا كانت مؤشرًا على التوافد الجماهيري الكبير لدعم المنتخب القادم إلى موسكو من أمريكا الجنوبية.

لغة الإشارة تسود

لا يتحدث غالبية الشعب الروسي اللغة الإنجليزية، وبالتالي دائمًا تكون المحادثة معهم عبر لغة الإشارة، لأنهم لا يتحدثون إلا الروسية، فلغة الإشارة تسود التعاملات خلال المونديال بشكل واضح.

10 آلاف مشجع سعودي في روسيا

زخم جماهيري غير مسبوق يدعم منتخبنا في روسيا بعد أن سافر ما يزيد عن 10 آلاف مشجع سعودي إلى موسكو، تكفلت هيئة الرياضة بجلب 3200 منهم، بينما حضرت بقية الجماهير على نفقتها الخاصة، بما يقارب السبعة آلاف، ليصل الإجمالي إلى ما يزيد عن 10 آلاف مشجع، جاء لدعم منتخب الوطن في المحفل العالمي، وقد يكون المنتخب السعودي من أكثر المنتخبات التي تحظى بدعم جماهيري في البطولة، وهو أمر ملفت جدًّا وواضح للجميع في روسيا.

الأخضر حديث الإعلام الروسي

تصدر الزخم المونديالي عناوين تغطيات قناة روسيا اليوم، ونال المنتخب السعودي الذي سيواجه نظيره الروسي في الافتتاح، نصيبًا كبيرًا من الأحاديث، حيث أشادت به تحليلات القناة الشهيرة، وبكونه منتخبًا متطورًا، ويملك بعض اللاعبين المحترفين في الليجا الإسبانية، وقدم أداء مميزًا في برنامجه التحضيري للبطولة.

الأكل الحلال متوفر

لم تواجه بعثة الإعلاميين والرياضيين القدامى في موسكو أي مشكلة فيما يتعلق بالطعام، إذ تنتشر المطاعم التي تقدم الأكل الحلال والعربي، حول الفندق الذي تسكن فيه البعثة، ويعمل بها مسلمون من الدول الإسلامية التي كانت تابعة قديمًا للاتحاد السوفيتي كأذربيجان وغيرها.

مورينيو: اللقب بين البرتغال والأرجنتين

أطلّ المدرب البرتغالي العالمي الشهير جوزيه مورينيو عبر قناة روسيا اليوم RT للإدلاء بتوقعاته حول المنتخبات القادرة على انتزاع لقب كأس العالم، وتوقع المدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد الإنجليزي، أن يتكون نصف نهائي المونديال من مباراتي ألمانيا والأرجنتين، والبرازيل والبرتغال، وأن يتأهل المنتخبان البرتغالي والأرجنتيني للمباراة النهائية، متمنيًا أن يحقق منتخب بلاده لقب البطولة.