كشف المهندس عادل فقيه وزير العمل، ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وافق على مقترح اللجنة الوزارية التي ترأسها صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني وزير الداخلية، على تصحيح أوضاع المقيمين غير النظاميين الموجودين في منطقة مكة المكرمة منذ سنوات طويلة من خلال اصدار اقامات نظامية لهم والاستفادة منهم في سوق العمل داخل المملكة حسب شروط وتنسيق بين وزارتي الداخلية والعمل. وقال فقيه في رده على سؤال خلال مداخلات جلسات منتدى خديجة بنت خويلد امس في جدة حول كيفية الاستفادة من بعض المقيمين غير النظاميين من البرماويين والافارقة وتصحيح اواضاعهم وشغل بعض المهن التي تحتاج الى خدماتهم، قال فقيه "ان هذا الموضوع تم بناء على اقتراح رفعه صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة والذي يشمل ايضا تصحيح اوضاع الأحياء العشوائية، مشيراً الى ان اللجنة الوزارية أيدت مقترح امير منطقة مكة المكرمة للاستفادة من هؤلاء المقمين من الجنسيات المجهولة والبرماوية حسب شروط وآليات تتم بالتنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة العمل. تجدر الإشارة الى ان هناك نحو نصف مليون مقيم من جنسيات أفريقية وبرماوية تقطن أحياء عشوائية في مكة المكرمة وجدة شملتهم دراسات قامت بها أمارة منطقة مكة المكرمة في تصحيح أوضاع هذه الاحياء والاستفادة من هؤلاء المقيمين بدلاً من وجودهم دون استفادة. من جهة أخرى كشف وزير العمل المهندس عادل فقيه في ختام جلسته التي شارك فيها بمنتدى السيدة خديجة بنت خويلد على حد قوله (أنا خادم للمرأة في وزارة العمل وسأعمل على تفعيل مشاركتها ) مشيرا إلى أن الوزارة تمنع في قرار واضح وصريح التفرقة في الدخل المفروض وتعتبرها مخالفة، مشيرا إلى ان التميز في الراتب بين المرأة والرجل على حسب النوع او الجنس، يعتبر مخالفة، على الشركة تحاسب عليها، لافتا أن التمييز يتم على اساس الكفاءة وليس على أساس الجنس ، واضاف: ان هذه المنتديات لابد ان ينظر لها من ناحية الجزء المملوء من الكوب لا ان نركز على السلبيات بنظرة تشاؤمية وانما نحاول ان نذلل العقبات بقدر ما نسطيع، ولابد ان نحتفل بمنتى السيدة خديجة بنت خويلد والذي ينقعد بعد مرور 6 سنوات على انشائه.