راجع أكثر من 160 ممن تقدموا بطلبات المنح بجدة منذ العام 1418هـ يوم أمس الاثنين أمانة جدة، مطالبين لاستلام منحهم، ومشيرين إلى أن طلباتهم لا تزال حبيسة الأدراج -على حد قولهم- منذ 15 عامًا. أمين جدة د. هاني أبو راس اجتمع بعدد منهم في مكتبه باستقبال المراجعين، وطلب حضور مساعده للأراضي والممتلكات ووجهه بسرعة معالجة طلبات المنح وتوزيعها في أقرب فرصة. وشرح الأمين للمراجعين أن منح عام 1418هـ لم يتم البت فيها وأنها محفوظة في صناديق سيتم فتحها بعد الانتهاء من منح عامي 1416 / 1417هـ. من جهته أكد مساعد أمين محافظة جدة للأراضي والممتلكات الدكتور محمد الجفري في تصريح لـ “المدينة” أن هناك 150 ألف طلب تقدم بها مواطنون عام 1418هـ، وهذا حسب التقديرات الاولية حيث لا تزال محفوظة في صناديق، وبعد أن فتحت الامانة باب تقديم المنح أصبح الضغط كبيرًا على مقرها فتم توزيع استقبال الطلبات على البلديات الفرعية. وأضاف: الامانة لا تزال توزع المنح على المتقدمين عامي 1416/1417هـ ولم يتم البت في منح 1418هـ، وقد اجتمعت بعدد من متقدمي هذا العام (1418هـ) وشرحت لهم أنهم على قوائم الانتظار. وقد تحدث لـ “المدينة” عدد من المواطنين الذين راجعوا الأمانة أمس، منهم سلطان المعبدي حيث قال: تقدمت بطلب منحة منذ عام 1418هـ وإلى الآن لم يتم إعطائي قطعة أرض لبناء سكن لأسرتي التي تحلم بأن يكون لها سكن خاص بعد أن أتعبنا الإيجار. وأضاف: عندما حضرت الامانة فوجئت بأن هناك 160 من متقدمي منح العام نفسه (1418هـ) حضروا لمتابعة منحهم، وقد اجتمعنا مع الأمين الذي استمع لشكوانا، وأكد أن منح 1418 هـ لم يتم الاعلان عنها ولا تزال محفوظة في صناديق. بدوره قال عون منع الله العتيبي: تقدمت بطلبي منذ 1418هـ ولا يوجد لدي ارض وأسكن بالإيجار طوال حياتي، وبعد كل هذه السنوات لم يتم توزيع المنح، فإلى متى الانتظار. وأشار إلى أن أمين جدة وعدهم خيرًا وطلب منهم كتابة بيناتهم وتصوير هوياتهم، مفيدًا بأنه سيتم إبلاغهم باستلام شكاواهم عبر رسائل نصية اليوم الثلاثاء.