أكد وكيل وزراه الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد خشيم أن الوزارة تدرس إيجاد كادر خاص بالوظائف الإدارية للعاملين في الصحة في إطار سعي الوزارة للنهوض بجميع العاملين سواء إداريين أو فنيين وتطوير الكفاءات وابتعاث القيادات. وقال إن الوزارة استعانت بـ 7 بيوت خبرة عالمية لإعداد تصاميم المدن الطبية الخمس التي صدر بها أمر ملكي والتي توقع أن تكون جاهزة للتشغيل في غضون السنوات الخمس المقبلة. وأضاف أن عدد الأسرة في مستشفيات الوزارة سيرتفع بنسبة 70 % خلال السنوات الأربع المقبلة ليقفز عدد الأسرة من 34200 سرير حالياً إلى نحو 5400 سرير موزعة على أكثر من 349 مستشفى و 2750 مركز رعاية صحية أولية. جاء ذلك عقب افتتاحه أمس نيابة عن وزير الصحة فعاليات المؤتمر العالمي السنوي الأول لأمراض الروماتيزم الذي تنظمه الجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم في فندق الماريوت بالرياض بمشاركة 29 خبيراً عالمياً ومحلياً. وأشار إلى أن المملكة مقبلة على طفرة كبيرة في كل المجالات وعلى رأسها القطاع الصحي، مشيراً إلى وجود نحو 20 كلية طب حالياً. وفيما يتعلق بخطة وزارة الصحة لمواكبة توسعاتها القادمة، أوضح أن وزارة الصحة ترى أن الاستثمار الحقيقي والصعب سيكون في تنمية القوى البشرية لديها وهو ما ستهتم به الوزارة خلال الفترة المقبلة وفتح المزيد من التعاون مع الجمعيات العلمية السعودية. وفي سؤال حول أبرز التحديات التي تواجه القطاع الصحي بالمملكة في مستقبل الأيام، قال : “لعل أهمها زيادة عبء الأمراض المزمنة والذي هو في ازدياد مع ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية عموماً وزيادة عدد السكان” . من جهته أعلن رئيس الجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم الدكتور رامز السويلم، عن عزم الجمعية لإعداد سجل وطني لأمراض الروماتيزم لرصد الحالات وتوزيعها الجغرافي، مؤكدا بأنه سيكون خير معين للقطاع الصحي من أجل رسم السياسات المستقبلية والاعتمادات المالية وتوزيع المراكز والمختصين والموارد حسب الحاجة.