كشفت دراسة أعدها معهد الإدارة العامة بالرياض عن عدم رضا المستفيدين من خدمات المستشفيات بالمملكة وتتمحور تلك المشاكل في طول انتظار المراجعين وعدم أخذ شكاوى المرضى بعين الاعتبار، وعدم كفاية مواقف السيارات وسوء نظافة دورات المياه أبرز نقاط عدم رضا المستفيدين.وأوصت دراسة قام بها معهد الإدارة العامة بالرياض أهمية إجراء الدراسات الخاصة بتحديد احتياجات المجتمع الصحية لتحديد عدد الأطباء اللازمين لتشغيل العيادات بأفضل صورة ممكنة، والتركيز على برامج جراحة اليوم الواحد والرعاية المنزلية وإدارة الأسرّة ومراكز النقاهة، وأهمية توفير الأدوية وأجهزة الأشعة اللازمة في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، والعمل على إنشاء مستشفيات تخصصية في كل منطقة إدارية، والتطبيق التدريجي للضمان الصحي التعاوني على موظفي القطاع الحكومي لتخفيف الضغط على مستشفيات وزارة الصحة. كما أوصت الدراسة بالاهتمام بجودة البنية التحتية لمستشفيات وزارة الصحة من مبانٍ وأجهزة وصيانة، وتخصيص أماكن انتظار مناسبة للمراجعين والمرافقين وتوفير دورات المياه بشكل يتناسب مع عدد المرضى والمراجعين، والحفاظ على راحة المرضى في غرف التنويم وإبعادهم عن الضجيج والإزعاج، واختيار مواقع تمتاز بالهدوء وقلة الازدحام وتوفر مواقف للسيارات عند التخطيط لبناء مستشفيات جديدة، والاهتمام بشكاوى المرضى ومتابعة الجهاز الطبي والتمريضي والفني والإداري، وتشجيع المرضى على التقدم بمقترحاتهم لتطوير وتحسين الخدمة بما يحقق رضاهم ويساهم في البحث عن فرص التحسين وذلك من خلال نظام الشكاوى والمقترحات، وأهمية قيام المستشفيات من فترة لأخرى بإجراء بحوث لقياس رضا المستفيد عن خدماتها، وتقليل فترات انتظار المرضى في العيادات الخارجية وتبسيط إجراءات الدخول للأقسام الداخلية والطوارئ.وكان معهد الإدارة العامة أجرى هذه الدراسة الأكاديمة الحديثة بهدف التعرف على مستوى رضا المستفيدين عن الخدمات المقدمة في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة في المملكة، كذلك التعرف على العوامل المؤثرة على مستوى رضا المستفيدين وجوانب الرضا وعدم الرضا عن تلك الخدمات. وشملت الدراسة التعرف على الجوانب التي تحظى بالنصيب الأكبر من رضا المستفيدين عن خدمات العيادات الخارجية، الأقسام الداخلية (التنويم)، الطوارئ، وكذلك جوانب عدم رضا المستفيدين عن خدمات العيادات الخارجية، الأقسام الداخلية (التنويم)، الطوارئ في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة في المملكة.وشملت الدراسة جميع المواطنين والمقيمين المستفيدين من الخدمات المقدمة في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة في مختلف مناطق المملكة.وأشارت الدراسة إلى أن عدد المناطق الإدارية في المملكة تبلغ 13 منطقة إدارية، وتم اختيار (6) مناطق إدارية بطريقة الاختيار العشوائي تمثل نحو 46% من إجمالي عدد المناطق الإدارية، ووقع الاختيار العشوائي على المناطق الإدارية التالية: الرياض، مكة المكرمة، المنطقة الشرقية، عسير ، تبوك، والمدينة المنورة. وأوضحت الدراسة أنه تم إعداد حصر بأسماء المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بهذه المناطق الإدارية، وبلغت (167) مستشفى تمثل قرابة 68% من إجمالي عدد مستشفيات وزارة الصحة بالمملكة. كما تم تحديد عدد (15) مستشفى ممثله لنحو 9% من إجمالي عدد مستشفيات وزارة الصحة بالمملكة وقد وقع الاختيار على أربعة مستشفيات بمنطقة الرياض، وذلك من إجمالى 44 مستشفى وثلاثة بمنطقة مكة المكرمة من إجمالى 35 مستشفى وثلاثة بالمنطقة الشرقية من إجمالى 33 مستشفى، واثنين بمنطقة عسير من إجمالى 24 مستشفى واثنين بمنطقة المدينة المنورة من اجمالى 20 مستشفى ومستشفى واحد بمنطقة تبوك من إجمالى 11 مستشفى.