شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

الضمان الاجتماعي والعاطلين

الإثنين 29/11/2010
- نشرت صحيفة الشرق الأوسط يوم الخميـس 16 رمضـان 1431 هـ بالعدد 11594 لقاء مع إبراهيم بن محمد المفلح مدير عام مصلحة الزكاة والدخل أوضح فيه أن قيمة جباية الزكاة على عروض التجارة فقط، بلغت 7.8 مليار ريال (ملياري دولار) خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالي. مشيرًا إلى أن هذه القيمة المستحصلة هي أكبر من إجمالي جباية زكاة العام الماضي بأكمله البالغة 6.7 مليار ريال (1.7 مليار دولار). وكانت المصلحة أعلنت أن حجم المبالغ المحولة إلى الضمان الاجتماعي خلال السنوات الخمس الماضية وصل إلى 27.6 مليار ريال (7.3 مليار دولار) تمثل إجمالي إيرادات الزكاة على عروض التجارة التي حصلتها المصلحة خلال الفترة من 1426 حتى 1430 للهجرة.
- فتعالوا بنا نقرأ لغة أرقام الضمان الاجتماعي ماذا تقول:-
- ما يصرف لعائل الأسرة في الشهر حوالي (860 ريالًا) بمعدل 29 ريالًا في اليوم!
- ما يصرف للفرد الواحد من الأسرة في الشهر حوالي (258ريالًا) بمعدل ثمانية ريالات ونصف في اليوم ، تعادل قيمة ربع دجاجة ونفر واحد من الأرز!
- الحد الأعلى من أفراد الأسرة الذين يصرف لهم الضمان الاجتماعي هم ثمانية أفراد إضافة للعائل! فلو كان عدد أفراد الأسرة ضعف هذا العدد لا يصرف إلا لثمانية منهم فقط والبقية لا يصرف لهم شيء. رغم أن الأسر الفقيرة تمتاز بكثرة أفرادها.
يقدم الضمان الاجتماعي دعمًا تكميليًا سنويًا للشاب المتزوج الذي راتبه لا يتجاوز 1700 ريال شهريًا مقداره (7527) ريالًا بمعنى 627 ريالًا شهريًا بمعدل 21 ريالًا في اليوم. ورغم أن ما يقدمه الضمان لمستحقيه بني على تحليل ودراسات ولكن هذا لا يعني عدم تقييمه والارتقاء به كون الزكاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام وحدد المولى عز وجل أصناف مستحقيها، كما أوضح المصطفى -صلى الله عليه وسلم- مقدارها.
ومن هذا المنطلق فحجبها عن مستحقيها وتحديد عددهم في الأسرة الواحدة المستحقة بثمانية فقط فيه إجحاف وحجب للزكاة عن مستحقها ومن هذا المنطلق ومن واجب التناصح وإبداء الرأي، فإنني أقترح معالجة موضوع الضمان الاجتماعي كونه يمس حياة الشريحة الفقيرة من المجتمع بثلاثة بنود.
- البند الأول:- إلغاء تحديد الحد الأعلى الذي قرره الضمان الاجتماعي لأفراد الأسرة الواحدة بثمانية أفراد وشموله لكافة أفراد الأسرة بغض النظر عن عددها بحيث تشمل كافة من يضمهم دفتر العائلة أو يعولهم العائل شرعًا وإن كانوا منفصلين ببطاقات مستقلة.
- البند الثاني:- رفع حصة الفرد الواحد في الأسرة المستحقة للضمان الاجتماعي بحيث لا تقل عن ثلاثين ريالًا في اليوم بدلًا من ثمانية ريالات ونصف ، ورفع حصة العائل بحيث لا تقل عن خمسين ريالًا في اليوم بدلًا من تسعة وعشرين ريالًا في اليوم.
- البند الثالث:- توفير الحد الأدنى من تكاليف المعيشة للعاطلين عن العمل كونهم في الغالب فقراء ومستحقون للزكاة وذلك من خلال تخصيص (ثلاثين ريالًا للفرد في اليوم) سواء ذكر أو أنثى (عشرة) ريالات لغدائه، و(عشرة) ريالات لعشائه، و(خمسة) ريالات لإفطاره، و(خمسة) ريالات لمصروفه الشخصي، ويشترط ألا تقطع عنه حتى تتوفر له وظيفة مناسبة توفر دخلًا يحصل فيه الفرد من أسرته على ضعف هذا المبلغ، حتى لا يقع الشاب أو الفتاة فريسة سهلة في أيدي المفسدين والخارجين عن القانون.
م. خليل عبدالعزيز الحجيلي - جدة
خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode

خيارات عرض التعليق

إختيار الطريقة التي تفضلها لعرض التعليقات، ثم اضغط على "حفظ الإعدادات" لتفعل التغيرات.
2

لو تنصرف شهري افضل
بس الظاهر لاشهري ولاسنوي كل ثلاث او اربع ويمكن 10 سنوات وكلها كم قرش يووووووك بس,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, الله المستعان ماشفتها غير اول سنه من زواجي وبعدها لليوم وانا اراجع .....قنعان يارجال الله يغنينا عنهم
الله ماخلق نفس وضيعها

1

( رفع حصة الفرد الواحد في الأسرة المستحقة للضمان الاجتماعي بحيث لا تقل عن ثلاثين ريالًا في اليوم بدلًا من ثمانية ريالات ونصف ، ورفع حصة العائل بحيث لا تقل عن خمسين ريالًا في اليوم بدلًا من تسعة وعشرين ريالًا في اليوم )
من ثمانية ونص إلى ثلاثين

أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا