شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

فكذبوه فعقروها..!

د.فهد الجهني
الأحد 22/05/2011
فكذبوه فعقروها..!

ناقةُ نبي الله صالح عليه وعلى نبينا أفضلُ صلاةٍ وسلام ، حيوانٌ عقرهُ واحدٌ من الناس ،فماذا حصل بعدُ ؟: صار هذا العاقرُ أشقاها ، ودمدم اللهُ على أمةٍ من الناس فسواها! والسؤال ، لمَ يفعل الله بهذه الأمة كل هذه الأفاعيل من أجلِ ناقة ؟!
والجواب ـ والله أعلم ـ أن الأمر عظيم ،يتجاوز حدود الناقة ليصلَ إلى حدودِ الله تعالى ، إن امر الله قوم صالح عليه السلام أن يحفظوا الناقةَ ولا يؤذوها ، أمرٌ إلهي واجب الطاعة والتنفيذ دون تلكؤ أو مراجعة! وهي كذلك ـ أي الناقة ـ حرمةٌ من حرمات الله الويل لمن انتهكها، وحدٌ من حدودهِ لا يجوزُ تعديه، (ومن يتعدَّ حدود الله فأولئك...)
إذا صنع الله بأمةٍ من الناس ما صنع ،من أجل أنهم تجاوزوا حدّه ؛وخالفوا أمره، وانتهكوا حرمته،من أجل "ناقة" !
فكيف بمن يعصي الله وينتهك حرماته في ما هو أعظم ؟ كيف بمن يتعمد ويخططُ ويفرح بذلك! كيف إذا كان الأمر يتعلقُ بحرمات المسلمين أو مبادئهم أو محكمات الدين !
إن الناسَ اليومَ وفي كل يوم بأمس الحاجة إلى ان يذكروا ويتذكروا ويُنبهوا إلى (تعظيم أمرِ الله ونهيه ) وهذا هو لبُ الإيمانِ وأُسهُ ،وهذا القدر العظيم مرتبطٌ بمدى إجلالِ الله وتعظيمِ قدْرهِ في نفس المسلم ! وهو أمارةُ التقوى الحقيقية ،(من يُعظِّمُ حرمات الله فإنها من تقوى القلوب)
وليعلم المسلم أن اللهَ تعالى يغارُ على حرماته ، وليفكر ألف مرة قبل أن يتبنى فكراً أو يقترف فعلا أو يقولَ قولا ،حتى يتيقن أن هذا الأمر يوافقُ شرعَ الله، وليس فيه إفسادٌ أو فتنةٌ أو إنتهاكٌ لحرمات الله .. ويزدادُ الأمرُ خطورةً وبلاءً وإثماً إذا كان هذا الفكرُ المخالف لأمر الله ونهيه ومطلوبه ومراده مما يُنشرُ بين العامة بغرض حملهم عليه وتغيير أفكارهم لتوافق هذا الفكر أو ذاك ليشتركَ المجموع في مخالفة أمر الله وتجاوز حده !
وهذا الأمرُ كما مر في قصةِ الناقةِ يستوجبُ عقابَ اللهِ الشديد ،عياذا بالله ،وقد لا يختصُ بالفرد المُنتهك للحرمات المتجاوز للحد بل قد يتعداه إلى المجموع ،إن لم يؤخذ على يده! وهذا منطقُ القرآن العظيم (واتقوا فتنةً لاتُصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)
جاء في تفسير الآية (فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها) أي سوى القبيلة كلها بالعذاب فلم يفلت منهم أحد! ونسب الفعل لهم جميعاً (فعقروها ) مع أن الفاعل واحد ،لأنهم مابين موافق وساكت .
ولنا في الغابرين من الأمم والرموز وفي الباقين عبرةٌ لمن كان له قلبٌ ووعى وتدبر! اللهم لطفك.
Fhdg1423@hotmai.com

خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode

خيارات عرض التعليق

إختيار الطريقة التي تفضلها لعرض التعليقات، ثم اضغط على "حفظ الإعدادات" لتفعل التغيرات.
4

اشكرك كثيرا وارجوك رجاء حارا ان تكتب عن معاناتنا نحن الجامعيات التربويات العاطلات منذ عشر سنوات واكثر

3

طرحك دائما يا د. فهد يتميز بالاعتدال و الوضوح و المعاني العميقة وكل ما اتمناه أن تكتب عن وضع المدارس الأهلية من ناحية الرواتب و جزاك الله كل خير .

2

أخي الكاتب الرشيد د/ فهد الجهني .. ذكّرت لتنفع المؤمنين .. فجزاك الله خير .. وفعلا في عصرنا الحاظر كثر إنتهاك الحرمات والمجاهرة بالذنوب والبعض بين موافق وبين ساكت وبين خائف وبين محارب إذا نصح وذكر بالله .. نسأل الله أن يهدى ضال المسلمين ويهدينا لما يحب ويرضى وأن لايسلط علينا بذنوبنا من لاخاف الله .. اللهم تداركنا برحمتك ياأرحم الرحمين .. وجزاك الله كل خير يادكتور / فهد.. والحمدلله رب العالمين .{ عاشق الإبداع } مسعد مسيعيدالحبيشي .

1

سألت - بارك الله فيك - لم يفعل الله بهذه الأمة كل هذه الأفاعيل من أجل ناقة ؟!
لا اعتراض على جوابك الظني !!
وجوابي انا ((( لا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون ))). صدق الله العظيم .

أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا