شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

هجرة الأدمغة في مجتمع الأقنعة

د.محمد سالم الغامدي
السبت 28/05/2011
هجرة الأدمغة في مجتمع الأقنعة

صولات وجولات يعيشها المجتمع العربي هذه الايام في حربه ضد الفساد بمختلف صوره القاتمة.. واتجاهاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية ،حرب ضروس يقودها الفكر الشاب المتوشّح بسلاح المعرفة البناءة المتفاعلة المتجددة التي يعيشها العالم المتقدم من حوله ضد المتوشحين بالأقنعة الملوّنة التي يختبئون خلفها ممن أوتوا العصا والسلسلة والضبة والمفتاح ليمارسوا دورهم اللامحدود في وأد الفكر وسدّ الأفق وتعطيل المسارات كي يحلو لهم المكان فيما يمارسون حبهم الأبدي للعلوم على الاكتاف والغلو في الالتفاف على كل ما هو مبدع وجديد حتى لا توقد شمعة قد تضيء ذلك السواد الحالك الذي يحجب خلفه الكثير من المستور المحجور، إنها حالة يعيشها المجتمع العربي تحمل الكثير من علامات الخجل والذي جعل منّا أمّة امتهنت حقوقها وسلبت ارادتها وعطلت عقولها حتى حدت بالعالم اجمع ان ينظر اليها من ذلك الخرم الضيّق القاتم، إنها حالة قد تقادم وجودها وحان الوقت المناسب لزوالها وبدء مرحلة جديدة يحتل فيها الفكر المبدع والعقل الرزين والسلوك الوسط مكان الصدارة حتى تلتفت الأمة الى الامام وترى المستقبل المشرق لا الماضي المظلم وتعود الى مصدر قوتها وعزّها ومجدها ، ديننا الحنيف المتمثل في كتابه العظيم وسنة نبيه الشريفة كما جاءت في عباداتها ومعاملاتها دون تحريف او تصريف ليسدّ ذريعة أو ليحقق مناصب رفيعة.
إنها حالة محزنة دعت بالكثير من المبدعين والموهوبين ان يعيشوا عند مفترق طرق لا خيار لهم غيرها وهي إما أن يهاجروا بفكرهم المبدع إلى أمم أخرى تحترم وتقدّر وتشجّع ذلك الفكر فتمنحه كافة الدعم المادي والمعنوي وبالتالي يصبح ملكاً لها تتخذ منه منطلقاً جديداً للنمو والانطلاق الحضاري وإما أن يوأد ذلك الفكر وتسدّ منابعه فيموت قبل موت صاحبه وإما أن يتجه ذلك الفكر المبدع باتجاهات أخرى سلبية تخدم الشّر وتبني مساراته والأمثال على كل ذلك كثيرة ومتعددة ومختلفة في صورها وسيناريوهاتها، فعلى سبيل المثال لا الحصر يقول التقرير الإقليمي لهجرة العمل الذي ‏أعدّته الجامعة العربية بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان عام ‏‏2009م وبيّنته نشرة أفق الإلكترونية التي تصدر عن مؤسسة الفكر ‏العربي في عددها 41 يقول التقرير:‏
إن فرنسا تستقبل 40% من العقول العربية المهاجرة وأمريكا 23% ‏وكندا 10% وتكشف دراسات أخرى للجامعة العربية أن 54% من ‏الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلدانهم ‏الأصلية وأن الأطباء العرب في المملكة المتحدة يمثلون 34% من ‏اجمالي عدد الاطباء هناك وان 50% من الاطباء و23% من ‏المهندسين و15 من العلماء يهاجرون إلى أوروبا وأمريكا وأن أكثر ‏من مليون خبير عربي مختص من جملة الشهادات العليا والفنيين ‏المهرة يعملون في الدول المتقدمة كما يقول التقرير إن اجمالي ‏الخسائر والأضرار المقدّرة لهجرة تلك العقول لعام 2003م بلغت ‏اكثر من 300 مليار دولار كما يفيد التقرير ان حالة التّنامي لتلك ‏الهجرة بلغ عام 2010م مليون دماغ (دماغ مفكر مبدع طبعاً).‏
وذكر التقرير أيضاً أن دراسة أعدها مركز الخليج للدراسات ‏الاستراتيجية قالت ان الكثير من الدول المتقدمة كأمريكا مثلا تشجع العقول ‏والأدمغة العربية كإصدار الكونجرس قرارا برفع عدد بطاقات الاقامة ‏للمتخرجين الأجانب في مجال التكنولوجيا المتقدمة من 90 ألفا الى ‏‏310 آلاف.‏
ما طرحته سلفًا هو جزء من التقرير ولنا أن نتوقّف عند محتواه من ‏الأرقام المذهلة والمخجلة التي تؤكد على مدى الحرب الشعواء التي ‏يشنها بعض القائمين على المجتمعات العربية على العقول المبدعة ولنا ان ‏نتوقّف كثيرا عند من استثمر ذلك الفكر في الإضرار بأمن الأوطان ‏وتخريبها.‏
ولنا أن نتوقّف كثيرا عند الكثير من العقول المبدعة التي تعيش بيننا ‏في العالم العربي بعد أن ضمرت عقولها ووئدت حية وانتهى بها ‏المطاف إلى الوفاة قبل أصحابها!.‏
‏ إنها دعوة أوجهها من خلال هذا المنبر المتواضع أن يلتفت القائمون ‏على الأمر في مختلف أوطاننا العربية لاستثمار تلك العقول في البناء ‏وأن تتولّى جامعتنا العربية الخامدة فكرًا بالاتجاه إلى فتح المسارب ‏الفكرية التي تخدم تلك العقول وتفتح الأبواب أمامها وليكن ذلك منطلقا ‏جديدا لجامعتنا العربية الموقرة لتفتح آفاقًا جديدة ترفع أسهمها بعد أن ‏عانت من نواتج الفشل في خدماتها السياسية والاجتماعية والله تعالى ‏من وراء القصد.‏

www.Dr-muhammed.net
msog33@hotmail.com

خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode
أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا