شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

أهمية دور المواطن في خدمة الوطن

إن تبليغ الجهات الأمنية عن كل من تسول له نفسه المساس بأمننا واستقرار بلادنا هو واجب ديني ووطني

د. محمود إبراهيم الدوعان
الأحد 09/09/2012
أهمية دور المواطن في خدمة الوطن

يقول النبي المصطفى - صلى الله عليه وسلم - :"من أصبح آمناً في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها." أو كما قال عليه السلام، وهذا الحديث الشريف له دلالة عظيمة على أن من أفضل النعم التي يرفل فيها الإنسان هي نعمة الأمن والأمان، لأن هذه النعمة لو فقدت لكان الإنسان في قلق دائم ولا يهنأ له بال ولا ينعم بصحة، ولا طعام أو شراب، فنعمة الأمن هبة عظيمة منّ الله بها على أهل هذه البلاد حيث قال عز وجل في محكم التنزيل " أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف".
بالأمس القريب اكتشف رجال الأمن في بلادنا بعضاً من أصحاب النوايا السيئة، والأفكار الضالة المنحرفة، والتوجهات الحاقدة الخبيثة للإضرار بأهل هذه البلاد وزعزعة أمنها، وترويع الآمنين فيها، وإدخال سكانها في دوامة الإرهاب، التي تجتاح العالم من حولنا، وقد كشف الله سرهم، وأحبط مخططاتهم، ورد كيدهم في نحورهم.. فهذه بلاد الحرمين الشريفين، فيها بيت الله العتيق، وكعبته المشرفة، ومشاعره المقدسة، وقد توعد الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم كل من ينوي إلحاق الأذى أو الضرر بالأماكن المقدسة بالعذاب الأليم حيث يقول سبحانه " ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم"{الحج 25}، وفيها مسجد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مدينته المنورة التي يقول فيها: " المدينة حرم ما بين عير إلى ثور، فمن أحدث فيها حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً "، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
بلادنا محسودة بما أنعم عليها الله من خيرات كثيرة، ونعم عظيمة، لأنها دولة توحيد وإيمان، ومنها انطلقت الرسالة المحمدية، والنور الذي جاء به البشير النذير، والذي وصل إشعاعه إلى كل أصقاع الدنيا ليصنع مجتمعاً مسلماً ومسالماً يؤمن بالله وبرسوله، ويؤمن بان هذا الدين الحنيف يحرم ويجرم كل أنواع الإرهاب ما صغر منها وما كبر، وما ظهر منها وما بطن، أو الإساءة للآخرين بأي شكل من الأشكال حيث قال عليه السلام: " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه".
لقد تكالبت علينا الأمم حقدا وحسدا بما حوته بلادنا من خيرات، حتى وصل دعمها وعطاؤها لجميع دول العالم شرقها وغربها شمالها وجنوبها، للمسلم وغير المسلم لتنعم بعطاءاتها الإنسانية جمعاء، ولتعلم البشرية بأن دين الإسلام هو المنهج القائم على السماحة والعطاء للمسلم وغير المسلم.
المواطن هو رجل الأمن الأول، وهو الشعار الذي رفعه، وظل يردده رجل الأمن الأول، سمو الأمير نايف بن عبد العزيز – رحمه الله – الذي عزز هذا المفهوم وجعله مناطاً بكل مواطن غيور على أمن واستقرار هذا الوطن، والحفاظ عليه من غيلة الإرهاب، وحقد الحاقدين. وهاهو وزير الداخلية الحالي الأمير أحمد بن عبد العزيز -حفظه الله - الذي أكد هذا المفهوم عندما تسنّم سدة الوزارة حيث قال " إن كل مواطن هو خفير على أمن هذا الوطن" وهو يعني أن كل مواطن مؤتمن على أمن وسلامة وطنه " لأن حب الوطن من الإيمان" وأن تكون غيرته منصبة على أمن بلده، ومجتمعه، ومقدساته، وأن يحرص ألا تمس هذه بسوء أو تخريب من قبل الفئات الحاقدة أو من يقف خلفهم من هالك الأمم.
إن تبليغ الجهات الأمنية عن كل من تسول له نفسه المساس بأمننا واستقرار بلادنا هو واجب ديني ووطني، فالمساس بمقدساتنا، ومواطنينا، ومكتسباتنا خط أحمر لكل من يحاول إدخال هذه الدولة الآمنة المستقرة في دوامة الإرهاب، وليعلم جميع الحاقدين من أفراد، وجماعات ودول بأن الله هو حافظ هذه البلاد، وأن إيقاد الفتن وإثارة القلاقل، وترويع الآمنين سوف تعود عليهم بالخيبة والخسران.
تحية إكبار وتقدير لكل مواطن غيور على أمن وسلامة وطنه من عبث العابثين الظالمين، وتحية شكر وتقدير لرجال الأمن الساهرين على أمن هذه البلاد الطاهرة ومواطنيها، بكشفهم لخطط الإرهاب وإحباطها، والضرب بيد من حديد على هامة كل من يحاول أن يعبث بأمن واستقرار هذه الدولة، حيث ينعم كل من يأوي إليها أو يقيم فيها بالأمن والاستقرار ورغد العيش. حفظ الله بلادنا من كل مكروه.

mdoaan@hotmail.com



mdoaan@hotmail.com

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (37) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode

خيارات عرض التعليق

إختيار الطريقة التي تفضلها لعرض التعليقات، ثم اضغط على "حفظ الإعدادات" لتفعل التغيرات.
1

يعطيك الف الف عافيه جزاك الله خير الاجزاء

أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا