شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

«مهجة» تواجه متطلبات الأبناء الثمانية بالحناء والطيب

صفية باسودان - جازان
الخميس 13/09/2012
«مهجة» تواجه  متطلبات الأبناء الثمانية بالحناء والطيب
«مهجة حكمي» سيدة متزوّجة وأم لثمانية أبناء، أربعة ذكور، ومثلهم إناث، وجميعهم مازالوا في مراحل التعليم المختلفة، باستثناء واحد منهم حصل مؤخرًا على وظيفة. وهي تكافح وتناضل من أجل تحسين أوضاعهم السكنية والمادية.
البيت الذي تسكن فيه هي وأسرتها أهداها إيّاه إخوانها في حياتهم، وهي الآن تعارك لتحقق حلمها الذي نما وكبر مع نماء أبنائها، خاصة عندما ضاقت عليهم مساحة البيت الحالي، ففكرت أن يكون لهم بيت أكبر وأفضل منه.
بدأت مهجة رحلتها في عالم التجارة بما يتناسب مع أهالي المنطقة، فتوجهت إلى بيع التراث الشعبي مثل: الحناء ـ الطيب ـ قطاف ـ مستكة ـ جاوي ـ سدرـ صحائف ـ طيب ـ حافظات من الخزف، وهذه الأخيرة في الماضي كان يطلق عليها جونه وتبيع الكيس الواحد من الحناء وبعض المواد بـ10ريالات، أمّا أكياس اللباب، فالواحد منها بـ30 ريالاً، وبررت ذلك: «لأنه غالي الثمن».
وتبيع مهجة أيضًا «شيبة عجوز»، وهي توضع بين الطيب، أو في الأكل كالكبسة، وكذلك يوضع قليل منها على رأس الأطفال الذين يصابون بالقرع، فينبت شعره ويصبح ذا رائحة عطرة، وإن لها فوائد عديدة منها: الرائحة الزكية ـ تطويل الشعر.
وقال أحد الزائرين والذي كان يتجول بصحبة أطفاله في سوق الأسر المنتجة إنه لأول مرة يأتي لهذا السوق ويشاهد الأبناء منتجات تراثية وبعض المشغولات اليدوية القديمة التي تخلق بينهم تواصلاً مع زمن الآباء والأجداد.
خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode
أخبار الساعة
المزيد من الأخبار

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا