شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

الإمارات الأميرة اليقظة

نخلة وسيفين

لولو الحبيشي
الأربعاء 05/12/2012
الإمارات الأميرة اليقظة
ما أكثر الأميرات النائمات اللاتي يمعن في الشخير العميق وشبابهن معلق بانتظار قبلة الحياة والفارس زوج مسيار لا يبالي كثيرًا، والإمارات الأميرة اليقظة في حقيبتها سر الحياة!.
حين نهنئ إماراتنا الحبيبة بعيد اتحادها الحادي والأربعين ونهنئ رجالها وبناة مجدها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات حاكم أبو ظبي، وسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وجميع أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وجميع أحبتنا الإماراتيين، فإننا نفخر بالمنجز الإماراتي القياسي، ونستمتع بما نراه من نجاحات خارقة لهذه الدولة الجبارة، بل إننا بكل الحب نشعر معهم وكأنه يومنا الوطني، مأخوذين بكل ما تحقق للاتحاد الإماراتي كنموذج عالمي معجز، وبصدق الأخوة نحتفل مع الإماراتيين الأحبة، بذكراهم العزيزة علينا جميعا.
تحتفل الإمارات بذكراها الحادية والأربعين بتدشين المزيد من المنجزات القياسية عالميًا، وأبرزها إطلاق مشروع مدينة محمد بن راشد آل مكتوم في دبي والتي يجري إعدادها لاحتواء 100 فندق بإمكانها استقبال 35 مليون زائر وبمركز تجاري يستوعب 80 مليون سائح سنويًا، رقم قياسي جديد لعاشق الأرقام القياسية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم القائل: ليس في سباق التميز خط للنهاية.
وتنضم مدينة محمد بن راشد لسلسلة الإنجازات العالمية الإماراتية إضافة لبرج خليفة، أعلى ناطحة سحاب في العالم الذي دشنته دبي وسط صيحات المحللين وتوقعاتهم بتدهور الاقتصاد الإماراتي، لكن الإمارات تحافظ على مكانتها العالمية دوما وحضورها على الخارطة طاغ ومشرّف.
وفي حين تحتاج دول كثيرة حين تجري مقارنة لماضيها بحاضرها عليك البحث بفارق خمسين سنة على الأقل لتلمس الفرق الضئيل، لكن الإمارات ودبي وأبو ظبي بالذات تكاد تلمس الفرق بينها ونفسها خلال خمسة أشهر!
في وقت تغط فيه عواصم عربية كثيرة تحت لحاف البيروقراطية لسنوات مديدة، وفوارسها يتشاغلون عن منحهن قبلة الحياة زاعمين أن النوم نصف الصحة والجمال، ويطول النوم ويوغل الإعياء وتلتهب المفاصل ويصبح الاستيقاظ مؤلمًا، والإمارات ساهرة لا تنام أبدًا وتزداد مع طول السهر نضارة وصحة وجمالا!.

lolo.alamro@gmail.com

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (71) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode

خيارات عرض التعليق

إختيار الطريقة التي تفضلها لعرض التعليقات، ثم اضغط على "حفظ الإعدادات" لتفعل التغيرات.
3

يا صديقة الحرف
نقول الحمد لله
نحن لا نمول من الخارج لهذا نحن في الحضيض
نقبلي مروري وودي

2

اهـ ثم اهـ لقد حركتي المواجع.
لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

1

ليتنا نأخذ نأخذ منهم العبره فقط.....

أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا