شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

معًا لتحقيق الشراكة المجتمعية

إنه مجتمع يقدر المسؤولية ويعتز بدينه وشيمه وتاريخه العريق، وتوفير خدمات مراكز الأحياء على نطاق واسع

أ. د. عبدالله مصطفى مهرجي
الإثنين 06/05/2013
معًا لتحقيق الشراكة المجتمعية
تحت هذا العنوان الجميل وتحقيقًا لهذا الهدف النبيل انطلقت مسيرة مراكز الأحياء بمحافظة جدة، وفي مساء جميل يوم الثلاثاء 20/6/1434هـ أقام المجلس الفرعي لجمعية مراكز الأحياء بمحافظة جدة حفله السنوي برعاية كريمة من رئيس المجلس صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة.
ويأتي الحفل السنوي في وقت تخطط فيه جمعية مراكز الأحياء لإنشاء 20 مركزا حيا في المحافظة خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث جارٍ العمل في 11 مركزًا جديدًا من مراكز الأحياء النموذجية.
إن مراكز الأحياء وإنشاءها يندرج ضمن منظومة العمل الاجتماعي الذي يشارك فيه القطاع العام والأهلي ودعمه لبرامج المسؤولية المجتمعية، كما أن إنشاء مراكز نموذجية للأحياء في المدن إنجاز اجتماعي غير مسبوق في تطبيق مفهوم الاستثمار الاجتماعي المعتمد على أساليب التشغيل الذاتي بمشاركة سكان الأحياء بدءًا من وضع الأهداف والمعايير وصولًا إلى المشاركة في تصاميمها.
وفي استعراض لمسيرة أعمال المجلس ونشاطاته وفعالياته يتضح ريادة الفكرة وسلامة التوجه والإصرار على بلوغ الأهداف المنشودة وتحقيق النقلة النوعية المستهدفة في أداء هذه المراكز بالتفاعل الإيجابي والمبادرات الفردية من أهالي الأحياء والداعمين من رجال الأعمال وكذلك من خلال الشراكة الفاعلة والمؤثرة مع القطاعات الحكومية الخدمية، فضلًا عن تفاعل المشاركين والمستفيدين بحيث ظهر جليًّا عمل الجميع في إطار الفريق الواحد متقدمين بخطى واثقة وبرؤية واضحة إلى حيث يتطلع المواطن السعودي وإلى حيث ينشد ذلك ولاة الأمر وفقهم الله.
إنه وطن معطاء، إنه موطن الهدى والنور والضياء، وباستطلاع سريع للمشروعات والبرامج وجدنا الارتباط واضحًا بينها وبين متطلبات أبناء المجتمع من أهالي الأحياء في حماية الأسرة من التفكك وحماية شبابنا من الممارسات السلبية والعمل على الاستثمار الأمثل للوقت والتوعية البيئية والصحية والمرورية وغيرها عن طريق مشروعات طُبقت على أرض الواقع لخدمة الأحياء وأهلها مثل توثيق الجوار، ورجال الغد، ورائدات المستقبل والمواهب والملتقيات الشبابية والبيت الآمن وغيرها، إنها مشروعات رأت النور بحمد الله للارتباط الوثيق بين المنهج العلمي والممارسة الميدانية التطبيقية.
وتعزيزًا لدور مراكز الأحياء أطلق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس إدارة مراكز الأحياء بالمنطقة إشارة البدء لتنفيذ أول تسعة مشروعات مراكز أحياء نموذجية في جدة، إضافة إلى مقر أمانة مراكز الأحياء، تأكيدًا للتحول الجذري لمسيرة المراكز نحو العمل المؤسسي.
إنه مجتمع يقدر المسؤولية ويعتز بدينه وشيمه وتاريخه العريق، وتوفير خدمات مراكز الأحياء على نطاق واسع.
إن ذلك يدعونا ويدعو الموسرين ورجال الأعمال للعمل على مواصلة العمل المتميز لمراكز الأحياء في إطارها المؤسسي وبرامجها العملية الهادفة لخدمة أهالي الأحياء والمجتمع بعامة، وفاءً للدعم الكريم من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله وأدام عليهم توفيقه.
ولا بد من استمرار جهود جمعية مراكز الأحياء ودعمها ونشر الوعي بنشاطها بين أفراد وسكان الحي وتخصيص مجالات لإسهامات ونشاط الشباب وتشجيعهم على الأعمال التطوعية والأفكار الإبداعية وتشجيع دور المرأة نظرًا لكونها عنصرا فاعلا في المجتمع.

amohorjy@kau.edu.sa

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (63) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode
أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا