شاركنا الآن .... هل تقوم بالفحص الطبي الشامل بشكل دوري للتأكد من خلوك من الأمراض؟

مدينة الملك عبدالله الرياضية .. كالجوهرة المشعة في سماء جدة

واس - جدة
الأحد 22/09/2013
 مدينة الملك عبدالله الرياضية .. كالجوهرة المشعة في سماء جدة

يجرى العمل على مدار الساعة لإنجاز مشروع ملعب كرة القدم بمدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة نهاية العام الجاري 2013 الذي صمم بمواصفات عالمية حديثة ومتوافقة مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لاستضافة المسابقات المحلية والقارية والدولية ليستوعب 60 ألف متفرج حيث يقع شمال مطار الملك عبد العزيز وبدأ تنفيذه عام 2010م .
ويعد الملعب الذي يقام في نطاق مدينة الملك عبدالله الرياضية التي أمر بإنشائها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهالله - وتنفذها شركة أرامكو السعودية بمواصفات عالمية حديثة ومتوافقة مع متطلبات القرن الواحد والعشرين لاستضافة المسابقات المحلية والقارية والدولية حيث تشتمل المدينة على مرافق رياضية فريدة من نوعها تسهم في رفع مستوى اللاعبين الرياضيين للوصول إلى قمة التفوق الرياضي .
وأوضح مدير إدارة المشاريع بأرامكو السعودية والمشرف على تنفيذ مشروع مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة المهندس أحمد عبدالعزيز السليم أن المدينة ستسهم بإذن الله إلى تشجيع الاهتمام بالمناسبات الرياضية والعمل كمحفز لتطوير مستوى الرياضية والرياضيين في المملكة.
وأشار إلى أن فكرة تصميم الملعب أن يكون كالجوهرة المشعة في سماء جدة لتزداد جدة جمالا وتألقاً من خلال الواجهات الخارجية المشعة بأشكالها الهندسية الرائعة التي ينبثق عبرها شكل مميز محاط بالرمال الذهبية وسيصل زائر المدينة إلى مقعده عن طريق مسارات مكشوفة ومظللة ذات تصميم فريد بحيث يستشعر الزائر روعة وجودة تصميم الملعب.
وأفاد أن الواجهة الخارجية للملعب على أشكال هندسية مصنوعة من الواح معدنية بشكل الألماس مما يضفي للواجهة الخارجية الطابع الثقافي للمشربية التي من شأنها توفير ظل متناثر على الرواق الداخلي للملعب وممرات الجماهير والسماح بمرور الهواء إلى داخل الملعب حيث يغطي الملعب سقف معدني ملفوف بقماش أبيض روعي في تصميمه أن يوفر الحماية للجماهير من الأمطار وأشعة الشمس وقد صمم الجزء الداخلي لسقف الملعب بشكل أنيق من شأنه إضافة لمسة جمالية وأن يوفر الإضاءة الكافية لكاميرات النقل التلفزيوني بجودة عالية.
وقال مدير إدارة المشاريع بأرامكو السعودية والمشرف على تنفيذ مشروع مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة المهندس أحمد عبدالعزيز السليم : "إن مقاعد الجماهير بالملعب صممت تبعًا لأعلى المعايير الدولية للملاعب الحديثة وذلك باستخدام أفضل برامج التصميم الرقمية المتاحة لمنح كل متفرج أفضل رؤية ممكنة وجعله قريباً من الحدث الرياضي المثير مما يوفر مقاعد عالية الجودة وتم تصميم المدرجات 60 ألف مقعد على ثلاث مستويات لتقليل المسافة التي تقطعها الجماهير إلى المقاعد ولتسهيل الوصول إلى دورات المياه والمرافق العامة، كما يسمح ذلك بإغلاق المستوى العلوي في المباريات الأقل جماهيرية مما يولد إحساساً بإستاد ينبض بالحياة وستكون تهوية المدرجات طبيعية من خلال الطرق المؤدية إليها ومن خلال فتحة السقف ليصل الهواء إلى المقاعد، حيث أظهرت نماذج الكومبيوتر الديناميكية أن المباريات التي ستقام في المساء ستكون ممتعة ومريحة للجميع.
ونوه بأن المرافق الملكية بالملعب تقع في أعلى المستوى الثاني مع شرفة مطلة على الملعب بطول 50 متراً لاستضافة 200 شخصية بكل رحابة ، كما ستحتوي المرافق الملكية على غرف لاجتماعات المؤتمرات وصالات لتناول الطعام وصالة للاستقبال وسيتم تزويدها بأفضل الخدمات والتجهيزات اللازمة.
ولفت النظر إلى أن الصالة الذهبية تتميز بمواد بناء ذات مواصفات عالية وصالة استقبال عصرية وتمثل فرصه مناسبة لالتقاء الأصدقاء ورجال الأعمال، كما تتميز بشرفة رائعة تطل على أرض الملعب، إضافة إلى 18 مقصورة خاصة مع 300 مقعد يتم تأجيرها خلال المواسم الرياضية وسيتمكن أصحاب المقصورات من تصميمها داخلياً بما يناسب أذواقهم ومتطلباتهم .
وأشار السليم إلى أن ملعب كرة القدم سيكون جزء من مجمع رياضي يضم صالة رياضية مغلقة للألعاب المختلفة وملعب لألعاب القوى ومرافق تدريب خارجية متاحة للاستخدام على مدار السنة.
يذكر أن مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة يتم تصميمها على أعلى المعايير للملاعب العالمية لتلبي رغبات مشجعي الرياضة والرياضيين في المملكة ولتوفر بيئة رياضية مميزة تسهم في رفع مستوى اللاعبين للوصول إلى قمة التفوق الرياضي وستكون المدينة بإذن الله صرحاً متالقاً فريداً من نوعه تظل صورته راسخة في الاذهان ورمزا للتفوق الرياضي في المملكة.




خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode

خيارات عرض التعليق

إختيار الطريقة التي تفضلها لعرض التعليقات، ثم اضغط على "حفظ الإعدادات" لتفعل التغيرات.
2

مدينة واستاد الملك عبد الله في جدة يسير بخطى حثيثه وجباره وإتقان وعمل وضمير ومهنيه لأن المشروع بيد شركة أرامكو وتحت إشرافها ومتابعتها وصيانتها وهو مشروع دولة مربوط بالمقام السامي مباشرتاً ..
اما مشروع تجديد استاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة (هذا الأستاد التاريخي العريق) يمر بعراقيل وتعطيل ومشاكل والمشروع المفروض ان ينتهي في آخر شهر شوال 1434هـ ، لكن من يلاحظ الأعمال يدرك انه امام عمل (وزارة) لا شركة محترمه تقف على هذا المضروع وتتابعه وتعدل فيه بسرعه وتذلل كل العراقيل امامه وأنه سينتهي بعد مدتة الأصلية بسنتين ، ورعاية الشباب منذ ان تولت موضوع تطوير هذا الأستاد قد قرأت عليه سورة الفاتحة (على المرحوم) لأن المشروع من اساسه خطأ × خطأ .. كيف ؟؟
انت الآن تقوم ببناء استاد ومدينة رياضية جديدة في شمال جدة ، لماذا تقومون بتعديل موقع وترك آخر في استاد الأمير عبد الله الفيصل ؟ .. لماذ لم يتم هدم كامل المنشأه الرياضية بالكامل وإعادة بناءها بأساسات جديدة وبنية تحتية عالية الجودة ، وإتقان ومهنية أعلا ؟ ..
لقد تم التخطيط للمشروع للسماح بالسرقه والخداع وفتح الثغرات وصنع المتاهات ، وإلا لماذا يشتكي المقاول والإستشاري من مراوغة الرئاسة العامة لرعاية الشباب ، وعدم صرف المستحقات في وقتها ؟ ..
لماذا المقاول يتوقف عن المشروع مدة ويعود للعمل في وقت آخر ؟ ..
هذا يعني بداية التخبط والتعثر وفتح باب الإستهتار ، المشروع قيمتة بالكامل 90,000,000 ريال ، بهذا التخبط والتعثر والتأخير ستصبح قيمة المشروع 100,000,000 ريال وربما أكثر لأن اساس المشروع خطأ .

1

الشكر لله ثم لمن ارسى هذا المشروع على ارامكو التي قعلا تعمل بصدق واتقان وانا اتابع عملهم حيث انني اسكن بالقرب من المشروع بصراحه المشروع تحقه معماريه نريد مشاريعنا تقوم بها شركات مثل ارامكوا وان توققوا بعض شركات الباطن المهتريه النصابه عماله ضعيقه وامكانيات ضعيقه ققط ينهبون المال العام وينحاشون وماعندك احد

أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   خدمات إلكترونية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا