مراجعو “تسليف مكة” يشكون بطء الإجراءات وتأخر الصرف

عبد الله الزهراني- مكة المكرمة
الثلاثاء 28/01/2014
مراجعو “تسليف مكة” يشكون بطء الإجراءات وتأخر الصرف
كشفت جولة «المدينة» على بنك التسليف والادخار بالعاصمة المقدسة مدى معاناة بعض المراجعين للحصول على القروض الميسرة لتحسين أوضاعهم الأسرية والمعيشية.
كما رصدت آراء متباينة حول الخدمات والإجراءات المقدمة لهم مثل تقديم طلب قرض اجتماعي عن طريق الموقع الإلكتروني للقروض الاجتماعية.. ووصف البعض من المراجعين إجراءات التقديم بالتعقيد، إضافة إلى بطء تنفيذ المعاملة بين بينك التسليف والبريد الممتاز، واشتكوا من الأعطال التقنية، التي تحدث أحيانا بالموقع الإلكتروني التابع لبنك التسليف، مما يؤخرهم للحصول على القروض المتاحة لهم، كما استاءوا من عدم إيجاد آلية محددة لتفادي الزحام شديدة والضغط على الموظفين، عندما يضطر المراجعون لمراجعة بنك التسليف.
في البداية قال تركي الهذلي: قدمت عبر الموقع الإلكتروني للحصول على قرض الزواج وبعد معاناة جاء رقمي وذهبت لهم وافيت بجميع الأوراق المطلوبة وسلمتها لهم، وقالوا بأنه سيتم تحويل المبلغ على حسابك خلا أسبوع وبعد مرور هذه المدة اتصلوا بي وتفاجأت بأن معاملتـي ينقصها برنت من الأحوال المدينة وهم لم يشعرونني بأهمية ذلك منذ البداية، مشيرا إلى أن هناك من يقـــطعون مســـــــافـــات طويلة إلى مكة المكرمة من أجل الحصول على القروض الميسرة، لكن يذهب الوقت دون أن ينجـــزوا معاملاتهم وما ذلك إلا بسبب بطء الإجراءات، التي تربك سير العمل داخل البنك.
وبين حسن بن دعيج أن المراجع لبنك التسليف بحي المعابدة بالعاصمة المقدسة يعاني من عدة أشياء كثيرة ومنها عدم وجود مواقف كافية لإيقاف السيارات بطريقة نظامية، كما طالبوا بنقل بنك التسليف بمكة المكرمة إلى موقع آخر تفاديًا لزحام المراجعين وصعوبة تنفيذ بعض الإجراءات لعله يساهم في تسريع وتيرة العمل من خلال زيادة الموظفين داخل البنك وتوفير مواقف للسيارات تستوعب تدفق سيارات المراجعين بأعداد كبيرة.

معاناة المراجعين
وذكر خالد القحطاني: عانيت كثيرًا حتى حصلت على قرض من بنك التسليف، مضيفًا بأن لا حل يفك هذا الزحام من وجهة نظره سوى إنشاء فرع لبنك التسليف في أي موقع آخر بمكة المكرمة حتى يساعد على تخفيف الضغط الحاصل الذي يعانيه البنك الحالـي، بالإضافة إلى تبسيط وتسريع إجراءات مراجعة المواطنين وتنفيذ معاملاتهم بكل سهولة دون أن يجدوا مشقة في إنجازها.
وأكد محمد المالكي بأنه يلاحظ بطء التسجيل في بيانات المتقدمين إلى بنك التسليف في مكة المكرمة، إضافة إلى بطء عملية صرف القرض، متذمرًا من الضغط والزحام اللذين يحدثان بشكل متكرر دون إيجاد الحلول لتفاديها، وقال ما هو ذنب كبار السن رجالا ونساءً في الوقوف داخل صفوف هذه الزحام منذ الساعات الأولى من الدوام إلى نهايته، وذلك في انتظار أن يأتيهم الفرج في صرف هذا المبلغ الذي لابد أنهم في أمس الحاجة إليه، دون مراعاة لكبر سنهم أو لظروفهم الصحية.
ورأى فهد اليزيدي أنه من الأجدر اتخاذ آلية أفضل لإراحة من يرغب الحصول على أحد القروض، ويكون ذلك من خلال الموقع الإلكتروني بدل حضوره شخصيًا للبنك لإكمال إجراءات الحصول على أحد القروض الميسرة، وهو ما كان سيضمن على أقل تقدير إراحتهم وتخفيف الضغط على الموظفين، متمنيًا من البنك اتخاذ طرق أفضل لتسهيل عملهم ومساعدة المراجعين من خلال إنجاز معاملاتهم بشكل سريع، حتى يتمكنوا من تلبية متطلباتهم وتحسين ظروفهم الحياتية.
وشكى سعيد الجهني أنه وبعد المعاناة من طول الانتظار في الحصول على قرض الزواج من بنك التسليف أفاد الموظف بأنه جهاز الحاسوب عطلان، مما يدل إلى هناك لا توجد صيانة ومتابعة لأجهزة الموظفين ومراقبة أدائهم، فيما طالب بوجود موظفين فقط لتسليم استمارات الطلبات وتسليم الأرقام تفاديا لحدوث تصادمات بالألسن بين المراجعين أو حدوث الزحام وظهور العشوائية في حركة التنيظم، وقال فهد خليل أنه في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعانيه بنك التسليف من معاناة متنوعة منها بطء الإجراءات والزحام الشديدة وتأخير عملية إيداع المبلغ في الحساب أنه سوف لن يتمكن من إتمام زواجه.

بنك التسليف: لا تعليق
وقامت «المدينة» بزيارة بنك التسليف بمنطقة مكة المكرمة في محاولة للاتقاء بمدير البنك أحمد العمودي للإجابة على بعض التساؤلات والاستفسارات، لكن تعثر ذلك بسبب أن مدير البنك في إجازة، ثم التقت (المدينة) بمساعد مدير البنك محمد سليم إلا أنه رفض الحديث والإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام والصحافة بحجة أنه غير مخول بذلك.
المزيد من الصور :
خيارات الحفظ والمشاركة أرسل إلى تويترأرسل إلى فيس بوكأرسل إلى جوجلحفظ PDFنسخة للطباعةأرسل على البريدQrCode
أخبار الساعة

             
حول المؤسسة   الإدارة والتحرير   إصدارات المؤسسة   الاشتراكات الورقية   استوديو المدينة   أندرويد   آيباد وآيفون   تواصل معنا