شدد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة على ضرورة استكمال المشاريع الجاري تنفيذها حاليا في المناطق الحرجة والمؤثرة قبل دخول موسم الأمطار المقبل، إضافة إلى تجهيز مراكز الإسناد الـ 16 التي جرى تحديد مواقعها قبل ذلك الموعد بأية وسيلة.

وناقش سموه خلال ترؤسه أمس بمقر الأمانه بجدة الاجتماع الحادي عشر للجنة التنفيذية لمعالجة أضرار السيول في محافظة جدة موضوعات رئيسة قدمتها الجهات المشاركة في مشروع معالجة أضرار السيول والأمطار، شملت عروضا مرئية وتقارير مفصلة لما تم إنجازه من مراحل المشروع، وما هو قيد التنفيذ ولا تزال أعماله جارية، إلى جانب مناقشة توفير المعدات والآليات اللازمة لمواجهة الطوارئ.

وعرضت أمانة محافظة جدة سير العمل في مشروعي السامر وأم الخير، ومشاريع شرق جدة، مؤكدة أن أعمال الإزالة والحفر والإنشاء ومهمات التنسيق مع الجهات المقدمة للخدمات تسير وفق المخطط المحدد لها.

في حين قدمت شركة المياه الوطنية تقريرا شاملاً حول سير العمل في معالجة المساة السطحية والجوفية في مدينة جدة، موضحة أنه جرى تحديد 18 نقطة عاجلة تحتاج إلى شبكة تخفيض المياه الجوفية، إضافة إلى بدء إجراء الدراسات اللازمة لخفض منسوب المياه في أربعة أحياء حرجة، إلى جانب تواصل أعمال الشفط بواسطة الصهاريج في مختلف النقاط المحددة.

وأوضحت إدارة الدفاع المدني أنها في طور التجهيز لمراكز الإسناد الـ 16 الموزعة على محافظة جدة، مؤكدة استعدادها الكامل حاليا لحالات الطوارئ مستعينة بالإمكانات المادية والبشرية التي تخدم موسم الحج، حتى اكتمال تجهيز مراكز الإسناد واكتمال المعدات اللازمة لها.

وتطرق المجتمعون إلى سير العمل في مشروع مياه الأمطار وتصريف السيول، واطلعوا على عرض مرئي يوضح الأشواط التي قطعها المشروع والتحديات التي واجهته، والمراحل المستقبلية التي من المقرر أن يبلغها بحسب الجداول الزمنية المحددة.

كما ناقش المجتمعون تنظيم العلاقة بين الدراسة التي يقوم به الاستشاري المكلف بالمشروع (ايكوم) وبين المهمات الموكلة لشركة جدة للخدمات والتطوير خصوصا فيما يتعلق بالمناطق العشوائية شرق الخط السريع، تفاديا للازدواجية في الدراسات.