Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
خالد صالح الحربي

رسائل وطنيّة !

( ١ )
قد يجحف بعض ابناء الوطن في حقّ بعضهم لكنّهم ينسون كلّ ذلك ويجتمعون على محبّة الوطن والولاء لهُ والإنتماء إليه والدّفاع عنه إن تعرّض لأيّ « محاولة سوء « أو مجرّد نيّة تخريب .

A A
( ١ )
قد يجحف بعض ابناء الوطن في حقّ بعضهم لكنّهم ينسون كلّ ذلك ويجتمعون على محبّة الوطن والولاء لهُ والإنتماء إليه والدّفاع عنه إن تعرّض لأيّ « محاولة سوء « أو مجرّد نيّة تخريب .
( ٢ )
العبث ومحاولة زعزعة أمن هذا البيت الكبير شيءٌ مرفوضٌ بفمٍ واحد وقلبٍ واحد وردّة فعلٍ وإرادةٍ واحدة .
( ٣ )
الحكمة أن لا شيء « يعدِلُ الأمن إلاّ أمن العَدْل « !
( ٤ )
في بيان وزارة الداخلية الأخير : كانت « الجِهات الأربعة « تتحدّث وإن كان الميكروفون من « الرِّياض « !
( ٥ )
المنجرّون وراء دعوات المغرضين دون وعي لمعنى امن الوطن ووحدته لا مكان لهم في عُرس الوطن !
( ٦ )
حتّى الذي لا يملك « بيتاً صغيراً « هو أوّل من يُدافع وَبشراسة عن « بيته الكبير « - قالها الرطيّان ذات شعرٍ منثور - : « أرضك : عرضك « وصدَق .
( ٧ )
نعم هذا الوطن كريمٌ كَـ ( أب ) مع أبنائه وأبناء الجيران وأبناء جيران الجيران أيضاً ؛ ولكنّ الله في محكم تنزيله ذمّ ( العقوق ) وتوعّد الابن العاقّ بشديد عقابه ! أفلا يتدبرون ؟!
( ٨ )
لا مكان للطائفيّة على هذه الأرض - فالهويّة الواحدة تجمعنا - والهاويَةُ لِمَن أبَى !
( ٩ )
علَمٌ يُرفرِف في السَّماء ، وسيفٌ انحنى ليَعدِلَ كُلّ مائل ، وشهادةُ أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمّداً رسول الله ، وقيادةٌ حكيمة تُحكِمُ القِيَادَة وشعبٌ انتماؤهُ ودمُهُ وماؤهُ لهذه الأرض - أفلا يتفكّرون ؟!
( ١٠ )
لبعض « الأحياء « نقول : لا «حياد « في هذا الأمر - ولا « حياة « في هذا العُمر !
( ١١ )
كلّنا « عيونٌ ساهرة « - فليحمك الله بِنَا ياوطني .

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X