عدد الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس هيئة أعضاء الشرف بالنادي الأهلي عدداً من المآثر للأمير محمد العبدالله الفيصل، جاء ذلك عقب افتتاح الأمير خالد للملعب الرئيس بالنادي الأهلي بعد إطلاق اسم الأمير محمد العبدالله الفيصل على هذا الملعب مساء أمس وسط حضور جماهيري كبير تقدمهم أبناء الأمير محمد العبدالله الفيصل ورؤساء النادي الأهلي السابقون وأعضاء الشرف وبعض من رؤساء الأندية كرئيس نادي الاتحاد محمد بن داخل الجهني وعدد من الرياضيين ورجال الإعلام وبعض الشخصيات التونسية.

وقال الأمير خالد بن عبد الله في كلمته: الأمير محمد صاحب عطاء للرياضة السعودية والأهلي بشكل خاص فهو صاحب فكر في كثير من المجالات وأنا استفدت كثيرا منه. كما ثمن الأمير خالد العبد الله موقف الأمير سلطان بن فهد عن تنازله عن اسمه في الملعب ليحمل اسم فقيد الرياضة الأمير محمد العبدالله.

هذا وبدأ الحفل بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية ثم كلمة الأمير خالد العبدالله عقب ذلك بدأت المباراة الودية التي جرت بين الأهلي والإفريقي التونسي والتي انتهت بالتعادل السلبي، ورغم ذلك التعادل قدم الفريقان مستوى كروياً جيداً صاحبه رتم عالٍ في الأداء تفاعل معه الجمهور الكبير وإن كانت كفة الأهلي قد رجحت في أغلب فترات المباراة وبالذات الشوط الثاني وإن كان عامل النقص في الشوط الثاني بعد طرد أحد لاعبي الإفريقي قد أثر على الفريق إلا أن الأهلي لم يستفد من ذلك النقص، وكان الأهلي قد مثله في اللقاء عبدالله المعيوف في الحراسة وكامل المر ومنصور الحربي ومحمود معاذ وسلطان الدوسري الذي قدم مستوى جيد في الدفاع، وصاحب العبدالله وعلاء ريشاني وحمود عباس وكماتشو في الوسط، وحسن الراهب وإسماعيل مغربي في المقدمة وفي الشوط الثاني أجرى جاروليم جملة من التغييرات ومنهم المحترفان فيكتور وبالومينو وغيرهم من اللاعبين التي كانت فرصة للمدرب الوقوف على مستواهم أمثال محمد الفتيل وزكريا سامي وماجد الخيبري وغيرهم، في المقابل قدم فريق الإفريقي مباراة جيدة. واستفاد الفريقان من هذا اللقاء فنيا رغم أنه لقاء وفاء، وقاد المباراة تحكيمياً الحكم الدولي خليل جلال وساعده فهد العمري ومحمد العيسى وعبدالرحمن المالكي رابعاً.