وقد ظهر سر هذا التفضيل والاختصاص في انجذاب الأفئدة وانعطافها ومحبتها لهذا البلد

كم من المسلمين يتحرق فؤاده ليرى البيت مجرد رؤية، وقد يموت ولا يتسنى له ذلك

تعظيمُ حرْمَةِ الحرم بكل ما تحتمله هذه اللفظة من معانٍ سَواءً في المعتقدِ أو في الفعلِ أو القولِ

لقد جعل الله عز وجل البلد الحرام مثابةً للناس وأمنًا، وجعل مَكَة أفْضَلَ البقاعِ وأكْرَمِهَا عليهِ، وتوعد من أراد بها سوء العذاب بقوله: ( وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ) سورة الحجر آية 25. ولهذه البقعة المباركة – مكة المكرمة – خصائص تخصها عن سائر الأماكن والبلاد، ومنها:

أولأ : أنها مِنْ خَيْرِ بلادِ الله عز وجل وأحبها إليه :

فأقسم بها في كتابه العزيز، في موضعين منه فقال تعالى :( وهذا البلد الأمين) وقال تعالى: (لا أقسم بهذا البلد) قال ابن كثير رحمه الله: [هذا قسم من الله تبارك وتعالى بمكة أمِ القرى في حال كون الساكن فيها حَالأ، لِينبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها].

وفي السنن من حديث عبدالله بن عدي بن الحمراء - رضي الله عنه - انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واقف على راحلته بالْحَزْوَرَةِ من مكة يقول : (( والله إنك لخير أرضِ الله، وأحبُ أرضِ اللهِ إلى الله، ولولا أني أخْرِجْتُ مَا خَرَجْتُ)) .

تمنيت الحجــــاز أكون فيـــه

فأعطى الله قلـــــبي ما تمنى

سقى الله الحجـــــاز وساكنيه

وأمطر كــــــل ساقية ومغنى

أخي إن زرت بيــــت الله تبغي

رضًا أو تشتكي همأ وحزنا

ففي تلك الرحاب عظيم أنسٍ

لناءٍ إن دعـــــاه الشوق حنّا

ثانيا: المعاقبة فيها على الهم بالسيئات:

قال تعالى {ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم} فالسيئة في حرم الله وبلده وعلى بساطه، آكد وأعظم منها في طرف من أطراف الأرض، ولهذا ليس من عصى الله على بساط ملكه، كمن عصاه في الموضع البعيد من داره و بساطه.

ثالثا : أنه لا يٌعْضَدُ شجرها ولا ينفر صيدها، ولا يُخْتَلى خَلاها ولا تلتقطُ لقطتها للتمليك بل للتَعريف ليس إلا.. فقد روى البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( إن الله حرم مكة ؛ فلم تحل لأحد قبلي، ولا تَحِلُ لأحد بعدي، وإنما أُحِلَت لي ساعةً من نهار، ولا يختلى خلاها، ولا يعضدُ شجرها، ولا ينفرُ صيدها ولا تلتقطُ لقطتها إلا لمعرِّفٍ)) .

رابعا: مضاعفة الصلاة فيها :

فقد ثبت في المسند من حديث عبد الله بن الزبير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((صلاة في مسجدي هذا، أفضل من ألف صلاة فيما سواه، إلا المسجد الحرام وصلاة في المسجد الحرام أفضل من صلاةٍ في مسجدي هذا بمائةِ صلاة )) .

خامسا : دعوة أبينا إبراهيمُ عليه السلام :

فقد اخبر الله عزوجل عنها بقوله : ( وإذْ قال إبراهيمُ رَبِ اجعّل هذا بلدأ آمنأ وارزق أهله من الثمرات ) .

سادسا : انجذابُ أفئدةِ الناسِ إليها :

وقد ظهر سر هذا التفضيل والاختصاص، في انجذاب الأفئدة وانعطافها ومحبتها لهذا البلد الأمين، ولا أدل على ذلك من مقدم الآلاف المؤلفة من الحجاج إلى هذه البقعة المباركة، ولهذا أخبر سبحانه أنها {مثابةً للناس} أي يثوبون إليها على تعاقب الأعوام من جميع الأقطار، ولا يقضون منها وطرأ، بل كلما ازدادوا لها زيارةً ازدادوا لها اشتياقأ:

لا يرجـــعُ الطرفُ عنها حينَ يَنْظُرُهَا

حَتَى يَعــُودَ إليـــهَا الطـرفُ مُشْتَاقْا

سابعا : تحريم دخول غير المسلمين إليها:

قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إنما المشركونَ نَجَسٌ فلا يقربوا المسجدَ الحرامَ بعد عامهم هذا) (سورة التوبة آية 28 ).وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : بعثني أبو بكر الصديق رضي الله عنه في الحَجَّةِ التي أمَّرَهُ عليها رسول الله صلى الله عليه وسلمَ قْبلَ حجَة الوداع، في رهط يؤذنون في الناسِ يوم النحر (لا يحجُ بعد هذا العام مشرك، ولا يطوفُ بالبيتِ عُريان).

ثامنأ : جعل قصد هذا البيت مكفرأ لما سبق من الذنوب، ماحيأ للأوزار، حاطأ للخطايا :

ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من أتى هذا البيت، فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيومِ ولدتهُ أمه)).

تاسعأ : فضل الطواف:

قال تعالى : ( وليطّوّفوا بالبيت العتيق) وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من طاف بالبيت سبعأ يحصيه، كتبت له بكلِ خطوةِ حسنة، ومحيت عنه سيئة، ورفعت له درجة، وكان له عدل رقبة)).

وبعد ذكر هذه الخصائص لمكة بلد الله الحرام، يجب علينا أن نَعْرِفَ واجبنا تجاه هذا البلد الأمين، وأن نعرف للبيت حقه ومن ذلك:

أولأ : أن نشكر الله عز وجل على أن جعلنا من جيران بيته العتيق، فهذه نعمة تحتاج إلى الشعور بها والقيامِ بواجبها، فكم من المسلمين يتحرق فؤاده ليرى البيت مجرد رؤية، وقد يموت ولا يتسنى له ذلك، وأنت أيها الساكن ترتع بهذه النعمةِ غيرَ مقدرٍ لها ولا شاكرٍ لمن أنعمَ بها عليك.

ثانيأ : تعظيمُ حرْمَةِ الحرم، بكل ما تحتمله هذه اللفظة من معانٍ سَواءً في المعتقدِ أو في الفعلِ أو القولِ .

ثالثأ: عدم التبرم من ضيق العيش، وشدة الحياة، وشَظَفُ المجاورة، وذلك لأن الغُرمَ بالغُنْم فإذا كان يُنَالُ من الثواب على فعل الطاعاتِ أضعافَ ما ينالهُ من هو خارجُ الحرمِ، فعليه أن يدفع ثمن ذلك بالمقابل.

رابعأ: استقبالُ القادمين إلى بلد الله الحرام وحُسْنِ معاملتهم .

خامسأ: الاعتناءُ بطهارةِ البيتِ الحرامِ وعَدَمِ تدنيسه بالمعاصي والذنوبِ والآثام قال تعالى: ((وعَهِدْنَا إلى إبراهيمَ وإسماعيلَ أنْ طَهِرا بيتيَ للطائفيينَ والعاكفينَ والركَعِِ السجُود )) فما بالكم بمن يدنسه بالمعاصي ليل نهار:

مـــا بال دينك ترضــــــى أن تدنسه

وإن ثوبك مغســــــول مـن الدنس

ترجو النجاة ولـــــــم تسلك مسالكها

إن السفينة لا تجـــري على اليبس



• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية

وعضو الجمعية السعودية للدراسات الدعوية