تابعنا ما حدث بمدرسة البنات والموسومة بمدارس: كارثة مدرسة براعم الوطن للبنات في جدة ونقول قدر الله وما شاء فعل، والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه.

لكني هنا أقول ولست مبررًا لوزارة التربية والتعليم، ولا مبررا للدفاع المدني، فما حدث فاجعة كبيرة.

أقول: أظننا نعيش أوجه قصور في كيفية التعامل مع الكوارث في أكثر من قطاع وليس بقطاع توجد به بنات صغيرات فحسب... ولو وقع حريق بسوق تجاري او صالة رياضية أو بمدرسة ثانوية او مؤسسة حكومية، فلن يكون التصرف من الناس داعٍ للتفاؤل طالما ثقافة موجهة الكوارث تنقصها الأولويات وهذه لن تتأتى بغير الوعي والتدريب.

وورقتي التي أنادي بها:

كثفوا من التدريب على الأولويات التي يجب عملها في حال الخطر، فما أول ما يجب فعله لرب الأسرة لو احترقت ستارة بيته مثلا؟ أو سيارته؟ أو ما الذي يجب فعله مباشرة حال ضياع فرد او جماعة بالصحراء؟ وهناك أمثلة كثيرة يمكن ذكرها.

وما الذي يجب فعله مباشرة من منسوبي وزارة أو دائرة حكومية أول ما يشتعل حريق لديهم وفي بدايته مثلا؟

الدقائق هنا بل الثواني في مواجهة الأزمة ثمينة ولا بد من تدريب الناس عليها، وهذا لن يتأتى بدون مبادرات فردية وجماعية.

ورقة حمراااااء

أبشرك جاني واحد ما يشرب

هل ساءت الحال لدرجة أن يقال من الفتاة أو من ذويها: العبارة السابقة؟

هل صار شرب الكحول متفشيا للدرجة هذه؟

صعقت حين حاورتني إحدى النساء وهي أم لفتاة خطبت، وهي تقول جاءنا أحد الشباب لخطبة ابنتنا، وحين قرأت رسالتها وتدرجنا في النصح وجدتها تقول:

اليوم يا دكتور الناس يحبون يتأكدون من عدم شرب الشاب لكن ليس للسجائر، بل للكحول!!

وقالت لا تستغرب فالتدخين اليوم صار شيئا شبه مألوف لدى الشباب، بل وفي بعض أوساط الفتيات!!

بالطبع هذا الكلام وقع علي كالصاعقة، فليس انتشار المعصية يجعلها سائغة ومسكوتا عنها، وهذا لعمري فوائد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهذه الشعيرة تربي في المجتمع عدم التعايش مع الخطأ، بل والمسارعة لتصحيحه ولتطهير المجتمع منه بحيث لا يكون طاغيًا ومألوفًا. لذا أقول لمثل هؤلاء الذين يتساهلون في بعض العادات المخالفة للشرع ولا يجدون غضاضة بالجهر بها، الستر مطلوب وسبب للمغفرة من الذنوب، وقد ورد الكثير من النصوص في فضل ستر الذنوب من مقترفها، فورد في سنن البيهقي عن ابن عباس رضي الله عنه: ((إن الله ستير يحب الستر)).. فاستروا على أنفسكم وإياكم أن تشيع الفواحش في المجتمع ويكون مشاهدة مثل هذه المخالفات مألوفا. وأعود لورقتي فأتساءل بختامها: هل صار شرب المسكر متفشيا لدرجة أن أهل الفتيات اليوم بدأوا يسألون عنه الخاطبين؟