شبكة راديو وتلفزيون العرب ART هي شبكة قنوات متنوعة مشفرة يملكها صالح كامل رجل الأعمال السعودي وهى ضمن الشركة الإعلامية العربية التي تأسست عام 1965 في الرياض. وتمثلت نشاطات الشركة حينذاك في الإنتاج الفني للمواد الدرامية العربية، وتمثلت نقطة التحول الكبيرة في تأسيس شبكة راديو وتلفزيون العرب في عام 1993.

ويقع مقر الشبكة الرئيسي في مدينة عمان الأردنية.

وتعتبر شبكة ART أحد أقدم الشبكات العربية الفضائية التخصصية، حيث كانت تملك مجموعة قنوات متخصصة في الموسيقى والأفلام والمنوعات والأطفال إضافة إلى الرياضة.

وقد تأسست الشبكة لتقديم خدمات التليفزيون المدفوع والخدمات التفاعلية والرقمية في كافة أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا.

ومع تأسيس الشبكة وعد المسؤولون فيها بتقديم محتوى تلفزيوني يتميز بجودته العالية، ويراعي القيم التقليدية والثقافية للمجتمع العربي في كافة أنحاء العالم، واستحوذت الشبكة على اهتمام ومتابعة الكثيرين، ووصل عدد المشتركين في قنوات الشبكة حتى العام الماضي أكثر من مليوني مشاهد.

وتقدم الشبكة حالياً باقات من قنوات متعددة تتألف من أكثر من 80 قناة تليفزيونية.

وكان الهدف الأساسي لقنوات ART هو تقديم باقات تليفزيونية تهتم أساساً بالعائلة كلها، وتشمل خدمات ترفيهية ومعلوماتية وتفاعلية متميزة بأسعار مناسبة ليتم استقبالها عن طريق الأقمار الصناعية ونظام الكابل في البيوت العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا. أما الهدف الثاني، فيتمثل في تقديم خدمات فضائية مماثلة للمشاهدين الأسيويين والغربيين في الشرق الأوسط، ودعم تلك الخدمات بخدمة إنترنت ديناميكية وإبداعية، لتحقيق الهدف العام بان تصبح شبكة راديو وتليفزيون العرب هي الواجهة التليفزيونية الأولى.

ويدعم عمليات البيع وخدمات المشتركين شبكة توزيع متقدمة في كافة أنحاء المنطقة، مع الشركات المستقلة التابعة لشبكة راديو وتليفزيون العرب في كل من مصر، السعودية، تونس، الأردن، سوريا، الجزائر، المغرب، فلسطين، لبنان والإمارات. كما تدعم فرق التوزيع والتسويق أعمال هذه الشبكة. وقد قامت الشركة بتشكيل فرق مبيعات مؤهلة لترويج الباقات التليفزيونية في الأسواق الرئيسية. وباختصار تدعم أعمال شبكة راديو وتليفزيون العرب شبكة تشمل أكثر من 500 وكيل وموزع. كما تتمتع شبكة راديو وتليفزيون العرب بشبكة إقليمية لمراكز الاتصال وخدمة العملاء ترتبط بخدمة متقدمة لإدارة شئون المشتركين

وفي أوائل 2002 تم تصفية مجموعة من القنوات الموسيقية التي كانت تحتكر عدد من الفنانين العرب حيث بيعت الشركة لمجموعة روتانا السعودية يملكها الوليد بن طلال. وفى مايو من عام 2008 قامت شبكة راديو وتلفزيون العرب بتأسيس استوديوهات ومكاتب خاصة بها في مدينة دبي للاستوديوهات، في خطوة تهدف إلى توسيع محفظة برامجها، كما قامت بدور رئيسي في عمليات تأمين المصادر، والإنتاج، وإيجاد حلول ترفيهية شاملة للشركات الأخرى التابعة للشركة العربية للإعلام.

وفى 14 ديسمبر من عام 2009 انتقلت ملكية قنواتها الرياضية إلى شبكة الجزيرة الرياضية في صفقة ضخمة بلغت ما يقرب من خمسة مليار ريال سعودى.

ومع بداية العام الجديد 2010 أطلقت شبكة راديو وتلفزيون العرب باقتها الأكبر باقة «جراند» التي ضمت 31 قناة تجمع بين الرياضة العربية والعالمية وبرامج الترفيه والمعرفة وأعمال الدراما التلفزيونية والسينمائية العربية.