«أثبتم يافرسان المدينة بأنكم حقًا فرسان المدينة المنورة.. بل فرسان المملكة.. ونحن نفتخر بهذه الفرقة وبهؤلاء الشباب الذين قدموا مسرحية استمتعنا بها كثيرًا ولم نشعر بالوقت أبدًا في ظل عناصر التشويق المتتالية بالمسرحية»..

بهذه العبارات الرقيقة هنأ مدير عام التربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة الدكتور سعود بن حسين الزهراني، أفراد وطاقم مسرحية «ضربة معلم» التي تم عرضها الأسبوع الماضي ولمدة ثلاثة أيام (الثلاثاء والأربعاء والخميس) على مسرح نادي الأنصار الرياضي بالمدينة، وقدمتها فرية فرسان المدينة المنورة، من تأليف وإخراج الفنان جميل القحطاني.

المسرحية طرحت وعالجت العديد من القضايا الاجتماعية الهامة، بالإضافة إلى معالجة الهم العربي بطريقة شدّت الانتباه، وقد صفّق لها الجمهور طويلاً متفاعلًا مع أحداثها طوال مدة العرض، وإلى أن أُختتمت المسرحية بلوحه جمالية تعبّر عن التكاتف لهذا الوطن المعطاء.

وبعد انتهاء العرض المسرحي، صعد مدير عام التربية والتعليم بالمدينة المنورة الدكتور سعود الزهراني إلى خشبة المسرح وأشاد بهذه المسرحية والتي وصفها بـ «العرض الاحترافي» كما أشاد بمؤلف ومخرج المسرحية وبالممثلين.

من جانبه، قال المخرج جميل القحطاني لـ «الأربعاء»: حضور الدكتور سعود الوهراني وتشريفه لعرض المسرحية هو حضور تعجز عبارات الشكر والتقدير تقديمه لهذا الرجل الذي هو المشجع الأول لأبنائه الفرسان ولأبناء المدينة المنورة فالتحية له وعلى كلماته الجميلة التي أسعدت جميع أفراد فريق المسرحية.

جدير بالذكر أنه شارك في تمثيل مسرحية «ضربة معلم» كل من الفنانين: رضا الزويتيني، وعبدالله الحويفي، وسالم فايز، وبجاد حامد، ومأمون محمد، وعبدالعزيز المشعل، ومصطفى محمد، وعبدالرحمن عيسى، وعمر محمد، وريان هوساوي، وعدنان حضة، وياسر الجيلاني.

وأبدت الجماهير التي حضرت عروض المسرحية إعجابها الشديد بفكرتها وبما قدمته وتناولته من طرح لقضايا اجتماعية هامة، وقد استمر تواجد الحضور الجماهيري للمسرحية إلى ما بعد نهايتها حيث لم يخرج من صالة المسرح إلا بعد أن سلموا على الممثلين وألتقطوا معهم الصور التذكارية.

هذا وقد استضافت القناة الثقافية السعودية فريق عمل مسرحية «ضربة معلم» وأجرت معهم لقاءات في حلقة مميزة تم عرضها يوم الأحد الماضي.

مسرحية عن طارق عبدالحكيم

كشف المخرج جميل القحطاني لـ «الأربعاء» عن قيامه حاليًا بالتجهيز والترتيب لتقديم مسرحية جديدة وصفها بـ «المفاجأة» من العيار الثقيل، وسيكشف أوراقها وتفاصيلها قريبًا، ومن ضمن ما سوف تحتويه هذه المسرحية الجديدة إنها ستؤرخ وتوثّق لمسيرة عميد الفن السعودي طارق عبدالحكيم يرحمه الله، وسوف تذكره المسرحية بكل التقدير وفاءً لما قدمه لوطنه ومجتمعه من عطاءات فنية راقية، وستوضح المسرحية الدور الكبير الذي قدمه الموسيقار طارق عبدالحكيم للحفاظ على أغانينا التراثية الأصيلة والعناية بها، وإلى فنه العظيم الخالد، وستحاول المسرحية العمل على إعادة تقديم تراث هذا الفنا الكبير.

وأضاف القحطاني: إن هذه المسرحية والتي لازال التحضير لها، ستكون أول عمل فني يذكر الموسيقار الكبير بعد رحيله، وتذكر الدور الفني والثقافي الكبير لهذه الهامة العظيمة، هذا بالإضافة إلى أن المسرحية الجديدة بها العديد من الإثارة والأكشن وعناصر التشويق الأخرى وستكون مدة عرضها حوالي الساعة فقط.