لم تمل الطالبة أبرار آل الشيخ الفائزة بالميدالية البرونزية في أولمبياد الرياضيات الأوروبي الأول للبنات لعام 2012م (EGMO)، والذي عقد في كلية ماري إدواردز الخاصة بالطالبات في جامعة كامبريدج في بريطانيا، بمشاركة 16 دولة أوروبية، من البحث والتأمّل طوال العامين الماضيين، حتي كان لها ما أرادت.

وتقول أبرار الطالبة في الصف الثالث ثانوي قسم علمي في المدرسة الثانوية الثانية بسيهات لـ»المدينة»: التحقت بمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» منذ أربع سنوات تقريبًا، وقبل عامين قررت أن أخوض مسابقات الأوليمبياد أملاً في تحقيق حلمي.

وتضيف قائلة: بالرغم من كوني مازلت أدرس في المرحلة الثانوية ومواجهتي العديد من ضغوطات الدراسة وظروفها إلاّ إن ذلك قد تلاشى في لحظة الإنجاز والفضل بعد الله لمعلماتي ومديرتي وصديقاتي اللاتي كان لهن الفضل في دعمي ومساندتي المعنوية. وعن طموحاتها المستقبلية قالت: في السابق كنت أتمنى أن التحق بدراسة الطب كشقيقاتي، ولكن بعد دخولي الأولمبياد ومشاركتي أحببت أن أتّجه إلى دراسة تخصص الرياضيات بشكل أولي، وطموحي في ذلك يتجاوز دراسة الرياضيات.

بدوره قال والد أبرار المهندس عبدالمنعم آل الشيخ: حرصت أنا وزوجتي على مراقبة البنات منذ مرحلة الروضة، والمتوسطة، ومتابعتهن المستمرة في دراستهن وأمور حياتهن وتوجهاتهن، ومن ثم نقوم بترك الحرية لهن في اختيار تخصصاتهن الدراسية لتصل كل منهن لطموحاتها.