مسجد الملك الراحل فيصل في أسلام أباد أحد المعالم التي لا تخطيه العين ولا يزيغ عنه البصر، نشأت فكرة بنائه عام 1966 أثناء زيارة للملك فيصل بن عبد العزيز إلى باكستان، تمتد مساحته على خمسة آلاف متر مربع، ويستوعب أكثر من 300 ألف مصل ويعد من أكبر مساجد منطقة جنوب آسيا، وفي عام 1969 أقيمت مسابقة دولية شارك فيها مهندسون من 17 دولة وقد ظفر المعماري التركي ودعت دالوكاي بشرف تصميمه من بين 43 تصميماً، وقد استغرق بناء المسجد عشر سنوات بدءاً من عام 1976 وحتى عام 1986، وبلغت تكلفة بنائه حينها 130 مليون ريال سعودي.

ويتميز المسجد الملك فيصل بشكله الخارجي فهو أشبه خيمة عربية كبيرة مكسوة بالرخام الأبيض ويتوسط التصميم هلال ضخم ذهبي اللون وهو من التصاميم المتميزة نظرا لبروز روح الفن المعماري ذي الطابع الإسلامي.