وضع طفل في السابعة من عمره بالمدينة المنورة أمس، حدًا لحياته شنقًا بسلك بلاستيكي لفه حول رقبته وقام بتعليقه بشباك منزل الأسرة بالمدينة حيث صعد على إناء من البلاستك.

وتم نقله من قبل ذويه لمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة إلا أنه فارق الحياة، وباشر فريق من شرطة المنطقة والأدلة الجنائية والطب الشرعي التحقيق بالحادثة.

وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنورة العقيد فهد بن عامر الغنام إنه تبلغ أمس مركز شرطة العيون التابع لشرطة منطقة المدينة المنورة من قبل شرطة مستشفى الملك فهد عن وفاة طفل يبلغ من العمر 7 سنوات، وبالانتقال للمستشفى ومعاينة الجثمان شوهدت به آثار ربط حول عنقه بسلك بلاستيكي وبضبط إفادة ذويه أكدوا أن ابنهم قام بربط رقبته بسلك بلاستيكي وعلقه بشباك المنزل وبمعاينة الموقع رفق الطبيب الشرعي والأدلة الجنائية ومندوب هيئة التحقيق والإدعاء العام شوهد سلك بلاستيكي مربوط في شباك وبه عقدة ممتدة إلى الأسفل بالدور الارضي، محاكاة لبعض ما يشاهد في بعض المسلسلات مثل ما أفادته شقيقته الصغرى للمحققين. وجرى حفظ الجثمان بثلاجة المستشفى وسيتم إحالة الأوراق لجهة الاختصاص.

وقد اهاب مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء سعود بن عوض الاحمدي الاهالي بمتابعة ابنائهم في ما يشاهدونه في الشاشات التلفزيونية وإرشادهم وتوجيهم في كل ما يحاولون محاكاته، مقدما تعازيه لعائلة الطفل.