ورقاتي التي ستمثل أمام ناظريكم اليوم عبارة عن أمور متفرقة من هنا وهناك رصدتها من كثير من الرسائل الواردة لي.

ورقة أولى:

أتمنى رؤية الحزم وبعزم مع لا مبالاة البعض في أمور تتكرر وتزكم الأنوف، كرمي الزبالة والبصق من السائقين، والتفحيط في أحياء الساكنين.

ورقة ثانية:

ما السبب في لا مبالاة البعض أثناء الوقوف عند الإشارات؟

هذا يأتي من أقصى اليمين ليكون أمام الجميع!

وهذا يقطع الإشارة!

وهذا يقف على اليمين!!

ورقة ثالثة

هل كان قرار منع دخول الشاحنات وتقييده بأوقات معينة بعيد المنال؟

نشكر من كان خلف إقراره، ونحن بحاجة لقرارات مماثلة لتيسير حركة السير.

ورقة رابعة:

نريد من وسائل الإعلام المرئية أن تتقي الله فيما يعرض من مسلسلات وبرامج وتلتف حولها الكثير من العوائل، وليتها تلتزم بمواثيق مؤسسات ووزارت الإعلام في الدول الإسلامية.

ورقة خامسة:

ليت من يكتب مناقدا لعمل الهيئات عند وجود تقصير أو تجاوزات، يكتب عنها بنفس السرعة وبنفس المقدار من الحماس عند رؤية مزية أو منقبة لها، وما أكثر مزاياها ومحامدها.

ورقة سادسة:

أتمنى تفعيل مرور سري يتكون من بعض المواطنين الراغبين في ذلك، وقد وجدت حماسا لهذه الفكرة ولعل بها يكون هناك تضافر للجهود الرسمية وجهود المتطوعين من المواطنين.

ورقة سابعة:

قرأت خبرا يقول:

عاطلون من حملة الشهادات العليا يتجمّعون في جدة مطالبين بتوظيفهم.

أقول:

هل حاملو الشهادات العليا لا يجدون فعلا وظائف لهم في كافة القطاعات الأهلية والحكومية؟

أم السبب في طلب وظائف معينة؟

أم هناك خفايا وخبايا لم تكشف؟

هناك كثيرون ذهبوا للدراسة في الخارج ينتظرهم نفس المصير مالم ينتبه لهذا الأمر.

ورقة من الحكمة:

قال علي رضي الله عنه : ليس الخير أن يكثر مالك وولدك ، ولكن الخير أن يكثر علمك ، ويعظم حلمك ، وأن لاتباهي الناس بعبادتك لله، وإذا أحسنت حمدت الله تعالى ، وإذا أسأت استغفرت الله تعالى.

خاتمة الورقات:

(قال ربك هو عليّ هين)

هيّن .. هذه الكلمة

ألا تهز مشاعرك !

ألا تُحيي فيك الأمل !

أن يشفيك الخالق من مرضك ؟!

أليس عليه هيّن ؟

بيت أحلامك , ذرية صالحة, حقك الضائع , رزقك , زواجك, وظيفتك ، دراستك ، تيسير أمورك ؟

لكل من يسأل عن عنواني بتويتر وبريدي الشخصي:



FahadALOsimy@ تويتر

Fahd-osimy@hotmail.com