تنظر المحكمة العامة بمكة المكرمة قضية30 مستأجرا من الباطن ضد مواطن أجر لهم عقود محلات تجارية من الباطن في احد الأبراج الشهيرة بمكة المكرمة؛ مما أخل بالعقد المبرم بينه وبين الشركة المؤجرة في الأبراج التي قطعت عن المحلات التجارية التيار الكهربائي

المستأجرون تكبدوا خسائر نتيجة إغلاق محلاتهم فترة طويلة دون ان يمارسوا نشاطهم التجاري، مما جعلهم يتقدمون للمحكمة مطالبين افساخ العقد وتعويضهم عن خسائرهم من المؤجر الذي خالف نصوص عقده مع الشركة المسؤولة عن تأجير الأبراج وقال كل من المستأجرين أسامة المسلوخ وحسين صديق خان وعادل القرشي وزهير بكر فلاته واحمد الزعاقي وصالح سليم (مستثمر من مملكة البحرين ) وآخرون إنهم وكلوا محاميا للترافع عنهم بالمحكمة العاصمة بمكة.

محامي المتضررين سلطان الحارثي قال لـ:“ المدينة“: إن موكليه استأجروا هذه المحلات من احد المواطنين باحد الابراج الشاهقة الشهيرة بالمنطقة المركزية بمكة وعددها ثلاثون محلا تجاريا من 1/6/1429هـ إلى 30/ 5/1434هـ وتأجير هذه المحلات على المواطن نواف جوهرجي من إدارة شركة إنماء للمشاريع على المواطن من تاريخ 27 /12 /1429 هـ أي بعد استئجاره هذه المحلات بستة أشهر مما استوجب عملية تدخل سريعة؟ وأكد المحامي إن دل ذلك فإنما يدل على عملية نصب وتحايل مما دعا إدارة الشركة بإدارة الوقف لفصل التيار الكهربائي عن المحلات الثلاثين مما الحق الضرار بالمستأجرين الجدد

الشركة برهنت موقفها من مستندات حصلت عليها “المدينة “أن المستأجر منها المواطن نواف جوهرجي أخل ببنود العقد المبرم بينهما الذي فيه يحق للمستأجر الأول ان يؤجر المحلات لأي طرف كان وهو قام بتأجير هذه المحلات في الباطن على آخرين وإخلال بذلك بشروط العقد الذي بينهما .. وأوضحت الشركة بخطابها ان هذه المخالفات لشروط العقد قد ألحقت الضرر الشديد بالشركة بصفتها الطرف المؤجر مما دعا نواف جوهرجي لفسخ عقد الايجار المعقود بين الشركة والمواطن وعليه تم قطع التيار الكهربائي.