* ما إن صدر قرار مجلس الوزراء باعتماد نظام "الرهن العقاري" حتى تسابق الناس.. وتطايرت الركبان بالأخبار..
هذا يحلل..؟
وهذا يفسر..؟
وهذا يشرح..؟
وهذا يخطط..؟
وذاك يتربص..؟.
* انتشرت الشائعات..؟
وشمَّر الهوامير عن سواعدهم..؟
وشحذ المتربصون عقولهم..؟.
* هكذا هوجة هي إفراز طبيعي لمجتمع نما في غياب الوعي.. وانتشار ذهنية "بسرعة لا يفوتك".. وسيادة عقلية "إلحقْ".. وهيمنة الاستهلاكية على كل مفاصل المجتمع كبيره وصغيره.. رجاله ونسائه.
* في السابق.. ساقت هكذا عقليات الناس إلى كارثة سوق الأسهم.. ومن قبلها المساهمات العقارية..
ومن قبلها بطاقات سوا..
ومن قبلها شركات الاستثمار والادخار..
* يا جماعة اهدأوا.. وتعقَّلوا وانتظروا.. ما صدر ليس سوى "موافقة" والمتبقي هو الأهم:
اللائحة التنفيذية.. تفاصيلها.. بنودها.. الحقوق.. الالتزامات.. الأطراف.. الراهن والمرتهن.. العقوبات.. إلى آخر ما يمكن أن يجعل الصورة أكثر وضوحاً وأكثر أماناً.
* أما "إلحقْ" و"بسرعة" ولا يفوتك".. فليس سوى اندفاع "شعبي" يؤدي إلى إفساح المجال.. وإبراز الفرص.. لمكر ودهاء واستغلال الهوامير والمتربصين...
وحينها لن ينفع الندم ولن ينفع الصوت بعد فوات الفوت..