بعد تجارب ثمانٍ وسبعين سنة كاملة في هذه الحياة، رأيت فيها خيرها وشرها وذقت من حلوها ومرها.. أقول لكم: من اغتر بهذه الدنيا وأطمأن اليها فهو أحمق).
ما أجمل الذكريات التي تجول في الخاطر عند قدوم شهر رمضان المبارك والذي يطل علينا ضيفا كل عام، وسرعان ما يرحل؛ مخلدًا وراءه من الأحداث ما تكتنفه النفس ويبقى في الذهن ليصبح محطة يقف عندها كل مسلم ومسلمة؛ ومن هذه الذكريات والأحداث العالقة في الذهن عن هذا الشهر الكريم ما يلي:
أولاً: نزول القرآن الكريم: قال تعالى: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) فما أجملها من ذكرى حينما نتذكر نزول الوحي بكلام الله عز وجل القائل: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) فهو محفوظ بأمر الله تعالى وهنا تقرير لاعتقاد أهل السنة والجماعة وهو: «أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود» فبهذا الوحي هدى الله البشرية للإسلام، وبه تستقيم حياتنا، قال صلى الله عليه وسلم: (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي) فالقرآن الكريم هو حبل الله المتين:
فألزم يديك بحبل الله معتصماً
فإنه الركن إن خانتك أركانُ
ثانياً: الانتصارات الخالدة: فنتذكر في هذا الشهر الكريم غزوة «بدر الكبرى» وهي أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة والتي انتصر فيها المسلمون على جحافل المشركين وذلك في السابع عشر من شهر رمضان المبارك يقول حسان بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه شاعر الإسلام:
وبيوم بدر إذ يصد وجوههم
جبريل تحت لوائنا ومحمدُ
ونتذكر كذلك غزوة «فتح مكة» والتي كانت لعشر خلون من الشهر الفضيل، قال الإمام ابن قيم الجوزية -رحمه الله- في كتابه «زاد المعاد» (2 / 160): (هو الفتح الأعظم الذي عز الله به دينه ورسوله وجنده وحزبه الأمين، واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدى للعالمين، من أيدي الكفار والمشركين، وهو الفتح الذي استبشر به أهل السماء، وضربت أطناب عِزه على مناكب الجوزاء، ودخل الناس به في دين الله أفواجاً، وأشرق به وجه الأرض ضياء وابتهاجاً).
ثالثاً: فقيد البيت والمقام: إنه صاحب الصوت الخاشع، والدمعة العابرة، وصديق الوالد، فضيلة الشيخ عبدالله بن محمد الخليفي -رحمه الله- إمام وخطيب المسجد الحرام، والمتوفى عام 1414هـ، فطالما صلى بنا المغرب، ودعا بالمسلمين في صلاة التراويح فبكى وأبكى، وإن من وصاياه -رحمه الله- نصيحة للشباب يقول فيها: (نصيحتي للشباب الأعزاء أن يتقوا الله سراً وعلانية، وأن يتمسكوا بدينهم، وأن يفارقوا صحبة الأشرار، ويلزموا صحبة الأخيار، لأن مودة الأخيار سريع اتصالها، بطيء انقطاعها، ومودة الأشرار سريع انقطاعها وبطيء اتصالها، ومن صادق الأشرار لم يسلم من الدخول في جملتهم، فالواجب على العاقل أن يجتنب أهل الريب لئلا يكون مريباً، وأركز في دعائي وخطبي على الشباب المسلم لأني أرى أن الشباب هم الأمل للمجتمع الإسلامي، فإذا صلح الشباب صلح المجتمع، ومن هذا المنطلق فإني أدعو لهم دائماً في الحرم وغيره بالتوفيق والهداية وأن يكونوا ملتزمين بآداب الإسلام).
فرحم الله الشيخ الخليفي وأسكنه فسيح جناته ولسان الحال يقول له:
سـمـاء مـكـة فـي أرجـائها قطـع
من السحائب قد غطت نواحيها
هذا هو الشيخ عبدالله قد صرمت
حـبال أيـامـه والـمـوت طاويها
هـذا الخليفي لـه منا الـدعاء بها
لـعل طـوبى له زانـت مـبانـيهـا
رابعاً: على مائدة الإفطار: إنه البرنامج التلفزيوني الذي يعرض في ليالي هذا الشهر الكريم لفضيلة الشيخ الأديب علي الطنطاوي -رحمه الله- والمتوفى عام 1420هـ، والذي امتاز بطرحه الشيق والأسلوب الراقي لما يهم المسلم بعد افطاره، وقد استمر قرابة ربع قرن فنال القبول والاستحسان لدى الكثير من المتابعين، كما ناله برنامجه الاسبوعي الآخر «نور وهداية» والذي كان يستقطب المشاهدين بعد صلاة الجمعة لما يحتويه من أفكار وفتاوى ذات اهتمام كبير بحل الكثير من المشاكل الاجتماعية؛ ومن أقواله المأثورة: (بعد تجارب ثمانٍ وسبعين سنة كاملة في هذه الحياة، رأيت فيها خيرها وشرها وذقت من حلوها ومرها.. أقول لكم: من أغتر بهذه الدنيا وأطمأن اليها فهو أحمق) وقد حاز -رحمه الله- على جائزة الملك فيصل إزاء جهوده العلمية والدعوية.
مضى علي أديب الفـقـه شـيعه
حـب عظيم وآلام أداريها
وشـيعـته نفوس طلما شربت
من نبع حكمته ما كان يُرويها
مضى الأديب العصامي الذي احتفلت
به البلاغة وازدانت روابيها
خامساً: دروس العشر الأواخر: لقد اعتاد شيخنا الزاهد فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين المتوفى عام 1421هـ -رحمه الله- على إقامة دروسه العلمية كل عام في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك بالمسجد الحرام، بعد صلاة الفجر إلى الإشراق، ومن بعد صلاة التراويح إلى القيام من كل يوم، يشرح فيها آيات من الذكر الحكيم ويسرد فيها جملة من الأحكام الفقهية والمسائل الأصولية والعقدية والحديثية، وقد ارتبطت شخصياً بحضور حلقته العلمية منذ عام 1408هـ فاستفدت من علمه الغزير الذي استفاد منه الجميع المقيم والزائر والمعتمر، وكان شيخنا قمة في التواضع والبساطة ونموذجا للعالم الرباني الذي يربي طلابه بصغار العلم قبل كباره، وكانت له غرفة بالحرم المكي يجلس فيها عصر كل يوم من العشر الأواخر يفيد الطلاب ويجيب على أسئلة المستفتين عبر الهاتف، ومن مأثور قوله:
(ينبغي للإنسان أن يفعل الأسباب التي تكون بها ذريته طيبة، ومنها: دعاء الله وهو من أكبر الأسباب.. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى عن الرجل يبلغ أشده أنه يقوله: «وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين» ولا شك أن صلاح الذرية أمر مطلوب؛ لأن الذرية الصالحة تنفعك في الحياة وبعد الممات).
وقد كانت جنازته من أكبر الجنائز بمكة حضورًا - فرحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
وفي هذا الشهر الكريم (رمضان) نستلهم الذكريات، ونتدارس القرآن، وندعو الله عز وجل أن يتقبل منا ومن جميع المسلمين صيامنا وقيامنا، وأن يجعلنا من عتقائه من النار، وأن ينصر إخواننا في سوريا وفي كل مكان إنه سميع مجيب.
@khalidmalansary
عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية
وعضو الجمعية السعودية للدراسات الدعوية