عاد الطبيبان «نواف بن صالح البلوي، وتركي بن بدر الشيباني» إلى عملهما بمستشفى الملك فهد بجدة لإكمال برنامج زمالة الباطنة بموجب قرارين صادرين من ديوان المظالم بجدة لصالحهما ضد قرارات هيئة التخصصات الصحية بنقلهما من مكان عملهما إلى مستشفيات أخرى، وهي القضية التى دفعت هيئة التخصصات الى التهديد بسحب برنامج زمالة الباطنة من ذات المستشفى.

والى ذلك اتخذت إدارة المستشفى حينها عدة قرارات تضمنت نقل وإعفاء قياديين يعملون في التدريب والابتعاث وقسم الباطنة، فيما اعتذر رئيس المجلس العلمي لبرنامج زمالة طب الباطنة في الهيئة السعودية للتخصصات الصحية الدكتور يوسف الصالح عن التعليق على القضية التى فجرتها «المدينة» قائلا: «ليس لدي أي تعليق والموضوع لدى الإدارة القانونية في الهيئة».

وجاءت عودة الطبيبين على خلفية إصدار ديوان المظالم بجدة قرارين أحدهما بوقف تنفيذ قرار الهيئة السعودية للتخصصات الصحية والمتضمن نقل الطبيب نواف بن صالح البلوي لإكمال تدريب السنة الرابعة من مستشفى الملك فهد العام بجدة إلى مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة والآخر بإلغاء قرار الهيئة بنقل الطبيب المقيم تركي بن بدر الشيباني إلى مستشفى التخصصي وإرجاعه إلى مستشفى الملك فهد العام بجدة والذي يتدرب على الزمالة السعودية لبرنامج الباطنية بمستشفى الملك فهد بجدة. وسبق قراري المظالم تقدم البلوي والشيباني ضمن «9 أطباء سعوديين بشكوى تابعتها «المدينة» حول سوء أجواء التدريب بمستشفى الملك فهد بجدة لإكمال برنامج الزمالة الباطنية وفجروا جملة من المخالفات. واثر ذلك هددت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية مستشفى الملك فهد العام بسحب برنامج الزمالة التدريبي التابع لبرنامج شهادة الاختصاص السعودية في الطب الباطني حيث وجّه أمينها العام المساعد الدكتور سليمان بن عمران العمران خطابا إلى مدير المستشفى، تضمن توجيه إنذار بتجميد الاعتراف لعدم استيفاء عدد من المتطلبات أبرزها التدخلات في صلب البرنامج وعدم التدرج في العقوبات على المتدربين حسب ما نصت عليه اللائحة.

وقال الطبيب البلوي: «في البداية تم نقلي تعسفيا إلى 3 مستشفيات دون أن أجد مكانا شاغرا، ونقلت بطريقة غير نظامية من مستشفى الملك فهد بجدة بحجة «الغياب عن العمل» وطلبنا من هيئة التخصصات الصحية نقلنا مرة أخرى وإعادتنا إلى مقرنا الأساسي، ثم تظلمت من المستشفى والهيئة وطالبت بأن أكون في مكان تدريبي في السنة الأخيرة وصدر حكم بتنفيذ قرار مستعجل بذلك».

أما الطبيب الشيباني والذي يتدرب فقال: «صدر قرار بإلغاء قرار هيئة التخصصات الصحية بنقلي إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة وعودتي إلى مستشفى الملك فهد العام بجدة».

وقال الطبيبان البلوي والشيباني في خطاب شكر لـ»المدينة» لتبنيها القضية: «أبشركم بأن جميع التغييرات التي كان من اللازم حدوثها قد تمت بالفعل فكما تعلمون تم إعفاء رئيس قسم الباطنة بمستشفى الملك فهد بجدة وتبعه إعفاء مدير التدريب والابتعاث بالمستشفى وفي نهاية الشهر الماضي تم إعفاء مشرف التدريب.. وأبشركم بأن القضاء قال كلمته بعد أن رفعت إليه التظلمات واصدر قرارات منصفة».