باستثناء بعض الاصدقاء والاقارب لم يكن احد يعلم من هو ذلك الشاب النحيف الذي شارك في بطولة العالم لالعاب القوى داخل قاعة عام 2010 في الدوحة وهو في الثامنة عشرة من عمره.

لم يكن القطري معتز عيسى برشم»سوداني الأصل» معروفا في اختصاص الوثب العالي الذي ضم ابطالا اولمبيين وعالميين امثال ايفان اوخوف وياروسلاف ريباكوف وجيسي وليامس وكيرياكوس يوانو وياروسلاف بابا ودونالد توماس.

تمكن برشم من اجتياز ارتفاع 23ر2 م من دون ان ينجح في بلوغ الدور النهائي الذي يضم افضل ثمانية رياضيين في هذا الاختصاص، لكن مجرد المشاركة الى جانب هؤلاء الابطال جعلت برشم يبني شخصية قوية والكثير من الخبرة من خلال الاحتكاك على اعلى المستويات. لكن وبعد مرور سنتين على تلك المشاركة، فإن برشم لم يعد مغمورا على الاطلاق، لا بل انه اصبح احد المرشحين لتطويق عنقه بالذهب الاولمبي في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في لندن بعد ان سجل افضل رقم منذ مطلع العام الحالي. ولطالما اعتمدت قطر على ظاهرة التجنيس لجني الميداليات في الالعاب الاولمبية او بطولات العالم، شأنها في ذلك شأن العديد من الدول المتقدمة حتى في هذا المجال، لكنها اصبحت الان على مشارف تخريج اول بطل اولمبي ذهبي من خلال استثمارها في اكاديمية التفوق الرياضية التي تتخذ من الدوحة مقرا لها والتي انشئت عام 2005 لهذا الهدف بالذات.