اتهم حزب المؤتمر الشعبي العام وجماعة الحوثيين في اليمن حزب الإصلاح(الاخوان المسلمين) بقتل شخصين وجرح 8 آخرين من عناصر الحوثي في مواجهاتبين الاصلاح والحوثيين بمنطقة فرضة نهم، شمال العاصمة صنعاء. بينما اتهم تكتل احزاب اللقاء المشترك المعارض الذي ينضوي في اطاره حزب الإصلاح، الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بإثارة الفتن والدفع بجماعة الحوثيين الى اثارة الفوضى والمواجهات المسلحة مع حزب الاصلاح في محاولة من صالحلإعاقة المضي في القرارات الجمهورية الهامة التي يعتزم الرئيس عبده ربه منصور هادي إصدارها خلال الأيام القليلة القادمة والتي قد تأتي على آخر الجيوب العسكرية المعاونة والقريبة من»صالح» التي كان يستمد منها نفوذه خلال المرحلة السابقة من عمر المرحلة الإنتقالية. وبدا الحوثيون منذ مساء الجمعة إحياء احتفالات ما يسمونه ب «يوم الغدير» الذيوافق امس السبت بإطلاق الأعيرة النارية والمفرقعات وإشعال إطارات السيارات في احتفال علني اقام في العاصمة صنعاء للمرة الأولى وفي المحافظات التي يتمركزون فيها-صعدة وعمران والجوف وذمار وحجة.
وقال موقع « الميثاق « التابع لحزب المؤتمر الذي يترأسه صالح ,ان» مواجهات عنيفة جرت بين عناصر الاصلاح والحوثيين بمنطقة فرضة نهم بسبب قطع الاصلاحيين الطريق ومنعهم للحوثيين من الدخول الى العاصمة للمشاركة في الاحتفالات المقامة في صنعاء بما يسمى « يوم الغدير « وان الاشتباكات اسفرت عن مقتل شخصين واصابة ثمانية اخرين من جماعة الحوثيين وان المنطقة تشهد توترا شديدا ازاء تلك المواجهات التى قد تنذر بتجدد الموجهات بين
الحوثيين والإصلاحيين في اكثر من منطقة.. اكد مصدر قبلي في مديرية نهم بمحافظة صنعاء، شرق العاصمة صنعاءلـ»المدينة» ان العشرات من عناصر الحوثيين قدمت من محافظتي صعدة والجوف وحاولت الدخول إلى منطقة نهم للاحتفال «بيوم الغدير» بعد مغرب الجمعة غير ان أبناء المنطقة منعوا دخولهم واندلعت مواجهاتبين مسلحي الحوثي ومسلحي القبائل في نقطة فرضة «نهم» بالنعيمات بعد إصرار الحوثيين على الدخول بالقوة وسقط في المواجهات ثمانية جرحى من الطرفين.وقال الشيخ/ محسن قشعة أن اعتراض أبناء المنطقة على دخول الحوثيين القادمين من صعدة والجوف جاء لتجنيب المنطقة المشاكل التي يثيرها هؤلاء الوافدون، مشيراً إلى أنه سبق وأن أثار هؤلاء مشاكل عدة في وقت سابق بنهم. وأضاف إن الاشتباكات استمرت لأكثر من ساعة وأن الحوثيين عادوا من حيث اتوا ولم يتمكنوا من الدخول. على صعيد متصل، قال مصادر قبلية في محافظة صعدة، شمال البلاد، ان جماعة الحوثي اقدمت على تفجير جامع في قرية الدرب منطقة بني عوير في مديرية سحار بصعدة.عقب صلاة العشاء وخروج المصلين من الجامع والحق الانفجار أضراراً كبيرة بالجامع دون سقوط ضحايا بشرية.
وفى سياق متصل قالت مصادر في المعارضة اليمنية أن مخططات يجري الترتيب والإعداد لها خلف الكواليس بإيعاز وتوجيه من الرئيس السابق «علي صالح» بهدف إثارة الفتنة بين الحوثيين والإصلاحيين، وإرباك المشهد السياسي والأمني في اليمن. وبحسب المصادر فإن القرارات الرئاسية التي يعتزم هادي إصدارها ستطيحبكثير من مراكز القوى التابعة لصالح، ولم تستبعد المصادر أن يكون قائد الحرس الجمهوري أحد من ستشملهم تلك القرارات. وأكدت المصادر أن صالح يرى في يوم الغدير الذي احيائه امس الحوثيين في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات- فيه منفذا مهما لتحقيق أهدافه في الزج بالبلاد في دوامة عنف لا تنتهي من خلال إثارة الفتنة بين الإصلاحيين والحوثيين ، والإقتتال حتى يتسنى له المضي قدما في مخططاته الرامية إلى إعاقة عجلة التغيير.